صفوت حجازى لطلاب جامعة الإسكندرية المعتصمين: صعدوا اعتصامكم حتى إذا وصل الأمر لإغلاق الجامعة

صفوت حجازى لطلاب جامعة الإسكندرية المعتصمين: صعدوا اعتصامكم حتى إذا وصل الأمر لإغلاق الجامعة
صفوت حجازي

كتبت- سلمى خطاب:

طالب الداعية الإسلامي صفوت حجازى طلاب جامعة الإسكندرية المعتصمين بتصعيد اعتصامهم قائلاً لهم “طوروا آليات اعتصامكم وصعدوه حتى إذا وصل الأم إلي أن تغلقوا الجامعة، اغلقوها حتى ترحل هذه القيادات”، وأضاف ” أى وسيلة سلمية لتصعيد الاعتصام هى حق لكم بالشعر والقانون والدستور.

جاء ذلك خلال زيارة حجازى لمقر اعتصام الطلاب أمام مبنى إدارة الجامعة بالشاطبي، مساء أمس الجمعة.

وأشار حجازي إلي سلم الجامعة وقال “أنا خريج جامعة الإسكندرية عام 1986 ووقفت كثيراً على هذا السلم، وانضربت كثيراً أيضاً على هذا السلم حين كنت أقوم بالمظاهرات ضد النظام وأنا طالب بتلك الجمعة العريقة.

وطالب حجازى من ينادون بزيادة الأجور، وبمطالب فئوية أن يصبروا قائلاً “هذا ليس وقت زيادة الأجور وإنما هذا وقت التطهير”

واضاف حجازي أن هناك فى الفقه ما يسمى بواجب الوقت، وواجب الوقت الآن تطهير المجتمع من رموز الحزب حتى لو كانوا شرفاء.

وقال حجازى أن أى شخص كان موجود فى الحزب الوطني ويعمل معه، ممنوع وجوده فى أى منصب قيادي أو إداري، حتى لو كان شريف، واضاف إن كان هذا الشخص شريف فعلاً فعلامة شرفه هى أن يترك منصبه، فالحزب الوطني كان يعمل به عملاء لأمريكا وإسرائيل، وأيضاً كان به شرفاء، وهؤلاء الشرفاء علامة شرفهم الآن هى أن يتركوا مناصبهم لأنهم لم يستطيعوا التغيير على مر 30 عام.

واضاف حجازى أقول لأى مسؤول بالحزب الوطنى إن كنت حقاً شريف فاترك منصبك وارحل لأنك ستتركه بإرادتك أو دون إرادتك، فالشعب الذى خلع مبارك فى 18 يوم يستطيع خلع أى مسؤول آخر غير مبارك.

كما قال حجازى “عصام شرف يستحق الآن ما نقوم به مع حكومته، لأنه لم يطهر حكومته، ولم يطهر البلاد فإذا كان هو وعد ولم يحقق ما وعد به فنحن سنحقق ما نريده.

كما قال حجازى أنا لست قلق بخصوص رحيل المجلس العسكرى قائلاً المجلس العسكرى سيرحل عاجلاً أم آجلاً، سواء بإرادته أو بغيرها، قائلاً “أنا حزين ممن يطالبون بجدول زمنى لتسليم السلطة، فالثورة لا تطلب الثورة تأمر” واضاف حجازي الانتخابات القادمة ستكون حرة ونزيهة وبعد الانتخابات سننزل إلي ميدان التحرير ونطالب المجلس العسكري بالرحيل، ولن يأخذ مننا ذلك سوى أيام قليلة فى الميدان.

وقال حجازي شعار ثورتنا كان “كلنا إيد واحدة” وسنظل جميعاً يداً واحدة ضد الفساد وأعاد حجازى جملته الموجهة إلي القيادات الجامعية قائلاً “إذا كانوا شرفاء وعندهم كرامة وعندهم دم فليرحلوا”

وأكد حجازى على علاقته القوية بالجامعة قائلاً الجمعة تلك تعتبر قطعة من مصر وكل قطعة فى مصر لابد أن تكون طاهرة.

واوضح حجازى أن هناك مخطط لإعادة النظام القديم بشكل جديد وأكد أننا لن نسمح بذلك موضحاً أن تطهير الإعلام وتطهير الجامعات من بقايا النظام هو ما سيأتى على هذا النظام.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *