التخطي إلى المحتوى

 

كتبت- أمانى عيسي:

نظمت أسرة كريم أسعد الطبيب المصري الذي قتل غدرا في بريطانيا وقفة صامتة عقب صلاة الجمعة أمام مسجد القائد إبراهيم.

ونددت أسرة كريم بمقتله لأسباب عنصرية وإنتقدوا دور السفارة المصرية لعدم إهتمامها بمقتل كريم.

وأكدت أسرته أن السلطات البريطانية أخفت معالم الجريمة وإحتجزوا جثمان الفقيد لأكثر من 35 يوم حتي أصابه العفن والتحلل ولم يعد صالحا للتشريح.

كما طالبت أسرته حكومة عصام شرف بالتحقيق في الواقعة  وإلا ستكون حكومة ضعيفة غير قادرة علي إسترداد حقوق شعبها حتي حق كرامة الموت.