فضيحة مستشفي شبرا العام: الأخصائيين يقيمون بعمل الأطباء بعد إختفاء الأطباء من المستشفى

فضيحة مستشفي شبرا العام: الأخصائيين يقيمون بعمل الأطباء بعد إختفاء الأطباء من المستشفى
مستشفى شبرا العام

 

 

 

كتب ـ شريف عبد الله :

ظاهرة غربية تشهدها مستشفى شبرا العام عقب سريان شائعة بخفض حوافز الأطباء النواب من 300% إلي 200%. حيث قام الأطباء بالإضراب عن العمل وعدم الحضور إلى المستشفى الأمر الذى حاولت إدارة المستشفى التحايل عليه حيث اضطرت إلي زيادة ساعات عمل الإستشاريين والأحضائيين الذين أصبحو يتسلمون “نوبتجيه” في أقسام الطوارئ والإستقبال والجراحة والباطنة ليلاً لسد عجز الأطباء

وقد قامت مديرية الشئون الصحية بالقاهرة بإرسال إخطار بأسماء جميع أطباء قسم النساء والولادة المضربين عن العمل فى هذه المستشفى  للتحقيق معهم بمقر المديرية إلا أنهم حتى الآن  لم يتم إبلاغهم لأنهم لا يحضرون  بالطبع للمستشفى

وقد علمت المدار الالكترونى” أن الأطباء المُضربين عن العمل هم د. محمد عبدالحميد ومروة سعيد ومحمد سلامة ومحمود مطاوع وولاء عادل في قسم النساء والولادة والأطباء محمد العريف وسامح جمال وأحمد عبدالمحسن ومحمد ياسر في قسم الجراحة والعمليات والأطباء محمود الشيخ ومحمد مصطفي وأحمد جمال في قسم المبتسرين وآخرين .

وكان قد اضرب أكثر من 60 طبيباً من النواب عن العمل بالمستشفى حتى عمّت الفوضي المستشفي واختفي الأطباء من أقسام النساء والولاده والجراحة والعمليات والمُبتسرين والحروق مما جعل المرضي يقومون بتحرير محاضر بقسم شرطة الساحل ضد أطباء ومدير المستشفي حيث يتم تحويل عشرات الحالات لمستشفي الساحل التعليمي بسبب الإضراب.

ويذكر أن محب عبدالغني المدير المالي والإداري قد أبلغ  الأطباء المُضربين عن العمل  عقب تردد الشائعه أن حوافز شهر سبتمبر مازالت 300% ولم يخصم منها أي شئ إلا أن هناك إضراباً جماعياً للإضرار بسير العمل بالمستشفي.

التعليقات

  1. حقيقى هناك فساد فى مستشفى شبرا العام واننا نطالب بئحاله مدير المستشفى/د/سفوت عبد الشافى والاستاذ/محب عبد الغنى المدير المالى والادارى والدكتور سعيد واصف نائب مدير المستشفى والدكتور يسين السئول عن المخازن والدكتور/سامح المنيجى وجرجس السئول عن المرتبات انه اكبر حرامى فى هذه المستشفى ومعه محب عبد الغنى وهم يسرقون حقوق التمريض والعملين بالمستشفى ولم نحصل على اى استمارات وشكرا على حسن استماعكم لنا… م.ع

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *