التخطي إلى المحتوى

كتبت ـ زينب أبوزيد

لليوم الثانى على التوالى أضرب عمال شركة مصر العامرية  للغزل والنسيج عن العمل ، كما أنهم قطعوا طريق العامرية الصحراوى مما أسفر عن حدوث إشتباكات مع سائقى السيارات المارة ، لرفض الإدارة الإستجابة لمطالبهم والمتمثلة فى زيادة الحوافز بنسبة 200 % التى أقرها عصام الشرف رئيس الوزراء ، وتثبيت العمالة المؤقتة ، زيادة بدل الوجبة ،  وترقية العمال القدامى فى العمل .

والجدير بالذكر أن  المجلس العسكرى قد إستدعى “عمرو المهدى” رئيس مجلس الإدارة وعشرة من العاملين بالشركة للوصول إلى حل للأزمة وإستمرت المفاوضات بين المجلس العسكرىورئيس مجلس الإدارة  مدة ساعة كاملة ثم قاموا بإستدعاء 6 عمال من العشرة المنتظرين خارج الإجتماع  لمحاولة الوصول إلى حل يرضى جميع الأطراف إلا أن المحاولات باءت بالفشل  لأن” المهدى ” لم يقبل تنفيذ مطلب زيادة الحوافز 200%  وزيادة الوجبة مما إضطر عمال الشركة إلى الإصرار على  الإستمرار فى الإضراب حتى تنفذ مطالبهم .

وأشار عمال الشركة إلى أنهم قاموا بزراعة قطن وبعض المحاصيل الزراعية ا فى أرض الشركة لعدم وجود عمل بعد أن  أوقف “المهدى ” ماكيناتها متعمداً تمهيداً لبيعها ، مؤكدين على أن الماكينات سليمة وليست تالفة مثلما إدعى المهدى مفسرين إدعائه تلفها بالحجة لبيعها لمصانع أخرى خاصة على حد قولهم  .

وأضاف العمال مؤكدين على أنهم سوف يستكملون إضرابهم وقطعهم الطريق حتى تنفذ مطالبهم ويستردوا حقوقهم ، وأنهم سوف يعتصمون غداً أمام بنك مصر .