الخطابات الدينية المعاصرة مابين الازهر والكاثوليكية

الخطابات الدينية المعاصرة مابين الازهر والكاثوليكية
images

 

 

الأسكندرية / نورهان صلاح الدين

7/6/2011

 

ينظم منتدى الحوار بمكتبة الإسكندرية مساء السبت القادم  ندوة بعنوان “قراءة في الخطابات الدينية المعاصرة“والتي يتحدث فيها الدكتور محمود عزب مستشار شيخ الأزهر للحوار والأنبا يوحنا قلته نائب بطريرك الأقباط الكاثوليك بالقاهرة ويديرها الدكتور قدري حفني أستاذ علم النفس السياسي.

ويتطرق الدكتور محمود عزب إلى موضوع الخطاب الديني وإشكالية المطلق والأحادي حيث يشير إلى أن الاختلاف والتعدد من أهم سمات القرآن الكريم، وأن مؤسسو الفقه الاسلامي على اختلاف مذاهبهم وكذلك أوائل مفسري الكتاب العزيز قد تنبهوا إلى هذه الحقيقة العظيمة فأنتجوا علومهم في ضوء هدايتها، وانطلقت معهم العلوم الأخرى مؤسسة حضارت الإسلام الكبرى التي أفادت منها الانسانية كلها، وكانت ترجمة هذه العلوم إلى اللغات اللاتينية والأوروبية أحد أهم أسس عصر النهضة في الغرب. ويوضح كيف أنه عندما تهمل هذه الحقيقة ويسود رأي واحد ومذهب واحد يُفرض على الناس فإن الحضارة تُصاب في مقتل.

ويتناول الأنبا يوحنا قلته في كلمته عدد من المحاور، منها: الخطاب الديني في ذاته قيمة مشتركة، والخطاب الديني وتعميق الإيمان بالله والفرق بين التدين والإيمان، والخطاب الديني وقيمة الإنسان وسمو دعوته الإنسانية، والخطاب الديني وقيمة الحياة كهبة إلهية مباشرة للإنسان، والخطاب الديني وقيمة الطبيعة كتاب مقدس مفتوح، والخطاب الديني والارتقاء بالوجدان.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *