التخطي إلى المحتوى

 

كتبت ـ أمانى عيسى

إتفقت الحملة الشعبية لدعم مطالب التغيير (لازم) مع كلا من حركة شباب 6 أبريل و حركة كفاية بالأسكندرية على ضرورة النزول إلي الشارع للتوجه بالمطالب  التي إشتعلت الثوره من أجلها و تأخر تحقيقها إلي الآن  وأعلنت القوي السياسية التوجه بهذه المطالب  إلى أصحاب الشأن الأصليين ألا و هو الشعب المصرى بإعتباره المصدر الوحيد لجميع السلطات فى الدولة ونفت أنها ستتوجه بالمطالب الثورية إلي جهة معينة أو أي سلطة من سلطات الدولة مهما بلغت قوتها و نفوذها فى البلاد .

وأكدت على ضرورة الخروج من بين صفوف جماهير الاسكندرية كي يعلو صوت الشعب و يستعيد ثورته التي قاربت على الضياع .

ونوهت القوي السياسية  على أنها ستنطلق  غدا الجمعة الموافق الثلاثين من سبتمبر من مسجد الصفا و المروة فى قلب منطقة العصافرة الشعبية و ليس من مسجد القائد إبراهيم كما تعود ثوار الأسكندرية و ذلك كي نستعيد روح الثورة  فى بدايتها عندما خرجنا من قلب المناطق الشعبية التي تمثل الصوت الحقيقي للمواطن المصري الأصيل .

وأكدت على أن هذا لا يعتبر شقا للصف و إنما استكمالا لجهود جموع المصريين الذين سينطلقون من مسجد القائد إبراهيم فى محاولة للوصول لجميع السكندريين فى مختلف مناطق الأسكندرية .