أحمد المحلاوي يحمل دعاة الإسكندرية مسؤلية أن يعود الشعب إلي الله حتي تكتمل ثورة يناير

أحمد المحلاوي يحمل دعاة الإسكندرية مسؤلية أن يعود الشعب إلي الله حتي تكتمل ثورة يناير
المحلاوي

كتبت- أماني عيسي:

قال الشيخ أحمد المحلاوي خطيب مسجد القائد إبراهيم  أنه لا يخشي أمريكا وإسرائيل أو حتي فلول الحزب الوطني مشيرا أن الغرب كله قد عرف الأية التي حققها الله سبحانه وتعالي في مصر وقد وجدنا في النهاية أننا نخاف من هياكل ووصفهم بالقوة الجبانة التي فرت أمام جموع ميدان التحرير الذين لا يحملون  في جيوبهم حتي قلم رصاص

وأرجع المحلاوي نجاح ثورة يناير إلي مدي سير الشعب المصري علي طاعة الله عز وجل محملا دعاة الإسكندرية مسؤلية أن يعود الشعب إلي الله

جاء ذلك خلال تدشين المؤتمر التأسيسي الأول لنقابة دعاة الإسكندرية ظهر أمس بقاعة المناسبات بالقائد إبراهيم

وأوضح خطيب القائد إبراهيم أن هناك محاولات عدة من الأئمة ضد النظام السابق قائلا” إن الأئمة كانوا يشكلون خطرا علي النظام السابق لكونهم يشكلون تجمعا خطيرا في المساجد وقلوب المؤمنين إليهم متطلعة فالناس يصمتون ليسمعوا كلام الله “

وأشار المحلاوي أنه قد عرض مشروع نقابة الدعاة من قبل علي رئيس مجلس الشعب في وقت سابق دكتور سيد مرعي إلا إن السادات هو الذي وقف ضد المشروع وبدء ينقدني في خطبه التي يلقيها علي مسامع العالم

وقال المحلاوي لجموع الدعاة نحن قادة ليس كبقية الناس وندعوا الناس بتصرفاتنا وطالب منهم أن يكون كل إمام مع الحي الذي يقطن فيه يسمع إليهم ويعرف مشاكلهم وليس في المسجد فقط

ومن جانبه طالب عبد العزيز رجب عضو المجلس التأسيسي للنقابة أن تجربة أحمد عمر هاشم في إنشاء نقابة للدعاة فشلت بسبب أحمد عز  فضلا عن رفض محمود حمدي زقزوق الوزير السابق للأوقاف بعدم إنشاء نقابة للدعاة وبسبب ثورة يناير لابد أن تكون هناك نقابة للدعاة والتي بدئوها من ميدان التحرير

وأوضح رجب أن الدعاة في ميدان التحرير كان لهم تأثير غير عادي فقد كانوا يحملون فوق الأعناق قائلا ” لولا مشاركة الدعاة لكان أصبح هناك عارا علي الأزهر لعدم مشاركته في الثورة “

واشار إلي فلول النظام الذين خرجوا بتصريحات إعلامية يمنعوا فيها الخروج علي الحاكم وأن مشاركة الدعاة الحقيقين في الثورة هي بمثابة رد إعتبار للأزهر

وأكد أن نقابة الدعاة ليست نقابة عمالية وإنما نقابة مهنية والمشرف عليها هم الدعاة أنفسهم الذين ظلموا كثيرا وتعرضوا للإضطهاد في حين أن شباب الفضائيات ودعاة جدد ليسوا من خريجي الأزهر يحصلون علي ملايين الجنيهات نظير تقديمهم برامج دينية في الفضائيات

وإستكمل الشيخ خالد فياض إمام وخطيب عام نقابة الأوقاف بضرورة نبذ الخلاف وتوحيد الكلمة وأن يجتمع الدعاة حتي يصدوا الهجمات عن الإسلام ونصح الدعاة بالصبر والإحتساب في تبليغ الدعوة وطالب فياض بنقابة تستعيد حقوق الدعاة الذين ” هضم ” النظام السابق حقهم



التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *