التخطي إلى المحتوى

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

الإسكندرية / مروة سعيد

رحب الدكتور أيمن نور بإنضمام أعضاء الحزب الوطنى لإئتلاف الغد وأكد أن هناك مبدأ دستورى بعدم منع أى فرد من مزاولة العمل السياسى جاء ذلك أثناء أجتماعه الأسبوعى بأعضاء الحزب  بالإسكندرية مساء الإثنين

و قال أنا ضد العقاب الأبدى وضد العقاب بأثر رجعى ،ولكنى ضد  من تقلدوا مناصب  بارزة فى الحزب الوطنى أو ساهموا فى فساد أوتزوير  أن يعودوا لممارسة الحياة السياسية مرة أخرى  لان المرحلة القادمة تتطلب  عدم إقصاء عائلات بأكملها فكثير  من القرى بها عصبيات وكثيرا منها كانت تنتمى للحزب الوطنى وأنا كمرشح للرئاسة لا يمكننى الإستغناء عن مثل هذه الأعداد كناخبين.

قال أيمن نوردعونا نبدأ معركة جديدة من أجل الدفاع عن الدولة المدنية  ، فمعركتنا لم تكن مع مبارك بشخصة بل كانت مع نظام الحق بمصر كل الضرر،وأعرب عن أسفه من المظاهرات  التى تطالب بسرعة محاكمة مبارك وإعدامة  فهو شخص مصرى ولابد من تطبيق القانون والعدالة فى قضيتة كأى مواطن يعيش تحت سماء مصر وقال إن معركتنا لم تنتهى بزوال نظام مبارك  بل مستمرة مع أنظمة موجودة حالية تحاول فرض هيمنتها على الشعب و نحن ضد أى نظام يأتى ضد مصلحة مصر.

وأشار إلى أنه كمرشح رئاسى لم يأتى من فراغ بل  ناضل لأعوام ونال الكثير من المتاعب هو وأسرتة من أجل إيمانه بمبادئة مستنكرا محاولة بعض lممن كانوا معاونين للنظام أو حتى ساكتين عن فساده التنافس فى الإنتخابات الرئاسية ،وأكد أنه يحترم الدكتور البرادعى لما له من مواقف ضد النظام السابق وإن كانت متأخرة كثيرا.

واعرب عن إدانتة لإحالة أى مدنى لمحاكمة عسكرية حتى وإن كان بلطجى أو حسنى مبارك نفسه ،وأشار إلى أن ما قامت به القوات المسلحه من حماية للشعب أثناء الثورة لا يعطيها سك لحكم الشعب

مطالبا المجلس العسكرى بوضع دستور جديد  للبلاد على أن تضعه لجنة تشريعية منتخبة من قبل الشعب ،مشيرا إلى أن الدستور  إذا جاء عن طريق مجلس الشعب سيتلون بلون التيار السياسى الحاصل على أغلبية المقاعد ملمحا  الى أن تيار معين هومن سيحصل على اعلى نسبة مقاعد وبذلك سيضيع حلم الدولة المدنية.

وبسؤاله عن وجود جمال وعلاء داخل السجن أكد ان لى مصادرى داخل السجن تنقل لى تحركاتهم لحظة بلحظة .

وفجر نور مفاجئة أنه علم بمكان وجود وزير المالية السابق يوسف بطرس غالى فى لبنان وتتبعه وعرف اين يعيش