مستقبل الصحف القومية ومشاكل شباب المهنة وصحافة ما بعد الثورة فى ندوة غدا بالقاهرة

مستقبل الصحف القومية ومشاكل شباب المهنة وصحافة ما بعد الثورة فى ندوة غدا بالقاهرة
Super1site_V_DSCI1492

 

 

 

الأسكندرية – نورهان صلاح الدين

6/6/2011

 

 

ينظم المعهد الديمقراطى بالتعاون مع الاتحاد العربي للصحفيين الشبان غدًا ندوة بعنوان مستقبل الصحف القومية وصحافة ما بعد الثورة” مشكلة القوانين والصحفيين الشباب “مساء غدا الثلاثاء بفندق فلامنكو بالزمالك .

يتحدث في الندوة – عبدالجواد أبوكب – رئيس الاتحاد العربي للصحفيين الشبان وتدور كلمته حول مستقبل الصحافة القومية وامكانية صمودها أمام التجارب الجديدة التي تعتمد آليات أكثر منهجية وتطور في المهنة والأخذ بالأساليب العلمية والتكنولوجية الحديثة،في مقابل الادارة الروتينية العقيمة واغفال دعم وتطوير العنصر البشري في هذه المؤسسات.

 

كما يتعرض رئيس الاتحاد العربي للصحفيين الشبان في كلمته للاعلام الالكتروني وكيفية تعاطي المؤسسات الصحفية معه وأسباب تأخرها في الأخذ به كرافد صحفي حقيقي،اضافة الي عرض سريع لصورة الصحافة في مرحلة ما بعد الثورة.

 

ويخصص أبوكب جزءًا كبيرًا من كلمته لمعاناة شباب الصحفيين والمتاعب التي يتعرضون لها من اشكالية البحث عن فرصة عمل وحتي أزمة دخول النقابة ومعاناتهم مع تعنت كل الجهات التي يفترض أن تقف بجوارهم بدلا من أن تكون كما هو الحال حاجزًا في طريق استقرارهم،ويتناول الكاتب الصحفي مؤنس زهيري ابن نقيب نقباء الصحفيين الراحل العظيم كامل زهيري،ورئيس تحرير أبطال اليوم أوضاع المهنة المتردية ويتحدث عن الضرورة التي تحتم الغاء المجلس الاعلي للصحافة وتطوير نقابة الصحفيين بما يضمن حقوق الجميع أعضاء وغير اعضاء ممن يعملون في المهنة.

 

كما يشارك – محمد نجم – مدير تحرير مجلة أكتوبر في الحديث حول أوضاع المؤسسات القومية والصعاب التي تواجه تطورها وكيفية العمل علي نهوضها من جديد

يأتى ذلك فى اطار مشروع متابعة الأداء الرقابى للبرلمان على الحكومة حيث يعمل المشروع على مناقشة القضايا التى أهملها البرلمان ، يشارك فى الندوة مسئولى الاعلام فى أحزاب وائتلافات وحركات ثورة 25 يناير وكذلك نشطاء سياسيين وحقوقيون للعمل على وضع رؤى عامة لعمل تلك المؤسسات الضخمة والتى تعمل على تشكيل وجدان المواطن المصرى .

 

بمشاركة مسئولو الاعلام بأحزاب وائتلافات ثورة 25يناير الجديدة .

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *