Skip to content
محافظ الإسكندرية ووزير الثقافة يفتتحان مسرح «عبد الوهاب» بعد تطويره

كتبت ـ روان أبو خشبة:

افتتح، محافظ الإسكندرية – الدكتور عبد العزيز قنصوه، برفقة وزير الثقافة – الدكتورة إيناس عبد الدايم، مساء الجمعة؛ مسرح محمد عبد الوهاب؛ بعد الانتهاء من أعمال التطوير والتجديد به، وذلك بحضور ممثلي وقيادات الثقافة وأعضاء السلك الدبلوماسي وعدد من الفنانين والمثقفين.

وأعرب المحافظ عن سعادته بإعادة افتتاح مسرح محمد عبد الوهاب، مشيرا إلى أن المسرح يعد من الأعلام الثقافية بالمحافظة، وأن افتتاحه يعكس السعي الدائم لإيجاد نوافذ تنويرية تنشر الوعي والثقافة في أنحاء مصر، مؤكدًا أننا نعمل على استعادة هويتنا وثقافتنا لما كانت عليه، مشيرًا إلى أهمية المسرح وأنه من العناصر الفعالة في الفن والثقافة.

وأكد «قنصوه» علي التعاون بين وزارة الثقافة والمحافظة في إثراء الحياة الثقافية بالإسكندرية، مشيدًا بدور وزارة الثقافة في إقامة العديد من المهرجانات الفنية والثقافية في الإسكندرية تتناسب مع المرحلة الجديدة التي تشهدها المنابر الثقافية في المحافظة لدعم عقول الشباب.

وأشار «قنصوه» إلى أن زيادة عدد المسارح المضاءة في الإسكندرية حاليا يدعو للفخر ومنها «مسارح مكتبة الإسكندرية، وبيرم التونسي، ودار الأوبرا المصرية، ومركز الحرية للإبداع، وقصور ثقافة: الأنفوشي، والشاطبي».

من جانبها؛ أعربت وزيرة الثقافة عن سعادتها بإعادة افتتاح المسرح موضحه أنه يعد إضافة هامة للبنية الثقافية في مصر، باعتباره أحد روافد الإبداع في الإسكندرية ومحطة لنشر الثقافة والفنون، وكشفت عن فكرة جديدة محل الدراسة لإقامة مشروع مهرجان للمسرح خاص بمحافظة الإسكندرية، تشارك فيه كافة المسارح التابعة للوزارة والتي عادت للعمل من جديد لنشر التنوير الثقافي والفنون.

وقالت الوزيرة: «إن الفترة المقبلة ستشهد حالة من الزخم الفني في الإسكندرية حيث ستقدم دار الأوبرا العديد من العروض الفنية والموسيقية مع بداية موسمها الجديد، كما أن هناك العديد من الفرق الأجنبية التي ستزور المحافظة لتقديم عروضها، فضلا عن احتفالات تكريم ذكرى عدد من نجوم الفن الراحلين».

وخلال الافتتاح؛ قام المحافظ برفقة وزير الثقافة بتكريم الفنانين تكريما لجهودهم في إثراء الحياة الثقافية ومن أبرز المكرمين الفنانين «محمد الحلو، وصفاء أبو السعود، ومحمود رضا» هذا وتم عرض فيلم وثائقي عن تاريخ مسرح محمد عبد الوهاب وتاريخ إنشاءه، وما يمثله من أهمية لمدينة الإسكندرية.

Comments

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *