التخطي إلى المحتوى
«عهد التميمي» تنال حريتها بعد 8 أشهر قضتها في سجون الاحتلال

كتبت – رحاب السيد:

تم، اليوم الأحد، الإفراج عن الفتاة الفلسطينية عهد التميمي التي تبلغ من العمر 17 عامًا، وذلك بعد سجنها 8 أشهر داخل سجن الاحتلال الصهيوني؛ لصفعها جنديين اسرائيليين في نهاية 2017 أمام منزلها في بلدة «النبي صالح» الفلسطينية المحتلة.

وقالت «التميمي» في تصريحات مقتضية فور وصولها لقريتها: «أنا سعيدة بالإفراجي عني وعن والدتي، لكن فرحتنا منقوصة ولن تكتمل إلا بالإفراج عن كل الأسرى والأطفال داخل السجون الإسرائيلية».

وأضافت «التميمي» خلال مؤتمر صحفي: «خططي للمستقبل هى استكمال دراستي في الجامعة، ورح أدرس القانون علشان أقدر أرفع قضية بلدي لكل المحافل الدولية، وأطلع أحكي بقضية الأسرى لكل العالم وفي المحاكم الدولية».

ومن جانبه، قال الرئيس الفلسطيني – محمود عباس، في بيان نشرته وكالة الأنباء الفلسطينية الرسمية «وفا» وذلك بعد لقائه مع عهد ووالدتها: «إن نموذج المقاومة الشعبية السليمة الذي سطرته عهد وأهالي قرية النبي صالح وجميع القري والمدن الفلسطينية، يثبت للعالم بأن شعبنا الفلسطيني سيبقي صامدًا على أرضه ومتمسكًا بثوابته، ومدافعًا عنها مهما بلغ حجم التضحيات».

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *