Skip to content
سلطان: الإسكندرية مُتفردة ولها بصمة تاريخه ومعمارية وتراثية

كتب ـ محرر المدار:

قال الدكتور محمد سلطان محافظ الإسكندرية، اليوم مميز في تاريخ عروس البحر الأبيض المتوسط، ونسعد خلاله بالالتقاء بجميع القيادات الأمنية والتنفيذية والسفراء والقناصل ونواب الشعب ورجال الأعمال والمجتمع المدني للتهنئة بعيدها القومي، مشيرا إلى أن الثغر محافظة متفردة لها بصمة ليس على مستوى الشرق الأوسط فقط بل على مستوى العالم، في تاريخها ومعمارها وتراثها وجميع ملامحها.

وجاء ذلك في كلمته التي ألقاها صباح الخميس، خلال افتتاح فاعليات احتفالية العيد القومي لمحافظة الإسكندرية، والتي بدأت بالاحتفالية الكبرى «يوم في حب الإسكندرية» بحضور اللواء محمد الشريف مدير أمن الإسكندرية، واللواء عمرو الشبكشي رئيس هيئة الرقابة الإدارية في الإسكندرية، واللواء هشام شادي السكرتير العام للمحافظة، واللواء شريف عبد الحميد مدير إدارة البحث الجنائي، وقناصل الدول العربية والأجنبية، وأعضاء مجلس النواب، ورؤساء الأحياء وجميع القيادات التنفيذية والأمنية والدينية بالمحافظة، وبمشاركة جمهور غفير من مواطني الإسكندرية.

وأضاف المحافظ أن منظومة العمل الجماعي تقود إلى تنفيذ المشروعات التنموية في الإسكندرية، مؤكدا أن العمل بين الأجهزة التنفيذية يأتي بالحوار والتفاهم والسعي دائما من أجل أن توضع المدينة على الخريطة العالمية، وذلك بالتنسيق بين جميع أجهزة المحافظة والأمن والمنطقة الشمالية العسكرية والجامعة والمكتبة وجميع الجهات، مشيرًا إلى أن التفاهم والحوار ينتهي بالوصول إلى نتائج وحلول تصب في مصلحة المواطن السكندري.

وأوضح سلطان أن الإسكندرية تنافست مع العديد من دول العالم في عدة مسابقات، وفازت مؤخرا باستضافة مؤتمر المجلس الدولي للمتاحف Icom 2022 لأول مرة في إفريقيا والمنطقة العربية، حيث فازت باكتساح علي مدينتي براغ وأسلو في استضافة المؤتمر الدولي للمتاحف بعد حصولها علي ٦٧ صوت مقابل ٥٢ لبراغ و١١ صوت لأسلو، مؤكدا أن هذا يضعنا في مقدمة الدول لاستضافة مؤتمرات السياحة والثقافة والتراث، وهذا كله يتم من خلال فريق عمل واحد ومتكامل.

ولفت المحافظ إلى أن الإسكندرية تستضيف المؤتمرات والمهرجانات بالمكتبة والأوبرا وقصور الثقافة وكذا الأنشطة الرياضية بالأندية والتي تضيف إلى مكانة الإسكندرية السياحية والثقافية، مشيرا إلى أن المحافظة تعمل في عدة مجالات أهمها مجال التعليم فقد دخلت ١٩ مدرسة جديدة في العام الدراسي الجديد و3 مدارس يابانية، كما أن هناك العديد من المشروعات التنموية القومية أهمها محمور ترعة المحمودية ومشروعات تطوير العشوائيات وبشائر الخير وإنشاء مجتمعات متكاملة، وكذا مشروعات الشباب وغيرها من المشروعات التي تهم المواطن السكندري.

على الصعيد ذاته أوضح أن المحافظة تستعين بجامعة الإسكندرية أحد الجامعات المصرية العريقة في مشروعاتها فهي بيت الخبرة الأول للمحافظة، مشيرا أيضا إلى أن العلاقات الخارجية بيننا وبين قناصل الدول العربية والأجنبية تتميز بالتفاهم والرقي مما يجعلنا نقيم العديد من علاقات التوأمة مع تلك الدول، مختتما حديثه بتوجيه الشكر لجميع الحضور، ومؤكدا على استمرار التعاون وبذل المزيد من الجهد والذي يطلبه الشارع السكندري ويصب في النهاية في مصلحة المدينة عروس البحر الأبيض المتوسط.

Comments

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *