التخطي إلى المحتوى
كشف غموض العثور على جثث 3 أطفال بالطريق العام في الجيزة

كتبت – ميار رمضان:

نجحت، الأجهزة الأمنية في كشف غموض وتحديد وضبط مرتكبي واقعة العثور على ثلاثة جثث لأطفال بالطريق العام بدائرة قسم شرطة الطالبية بالجيزة، بتاريخ 10 الجاري، وفقاً للبيان الصحفي الصادر عن وزارة الداخلية، أول أمس الأحد.

وتم ظبط المتهمتين: «س.ع.م»، 38 عام، تعمل بملهى ليلي، وزوجها «م.إ.ا»، 28 عام، سائق، والمتهمة «أ.م.أ»، 36 عام، عاملة بإحدى الفنادق، بمسكن زوجها «ح.ع .إ»، مزارع، 65 عام، مُقيم بشبرا منت في الجيزة، حيث تعرفت الأخيرة على الأولى من خلال ترددها على إحدى الملاهي الليلية بمنطقة الطالبية، وأقامت رفقتها وأطفالها الثلاثة: «م. ح»، 5 أعوام، و«أ. ح»، 4 أعوام، بالإضافة إلى ابن آخر عمره عامين، وغير مُقيد بسجلات الأحوال المدنية، بمسكنها الكائن في 35 شارع مكة المكرمة متفرع من شارع المصرف.

ووفقاً للبيان، توجه المتهمين مساء يوم الحادث، إلى أحد الفنادق الكائنة بشارع الهرم، ولدى عودتهما في السادسة صباحاً لمسكنهما، إكتشفتا حدوث حريق بإحدى الغرف، ووفاة الأطفال الثلاثة؛ فقامتا بوضعهم داخل الأكياس والسجادة والتخلي عنهم بمكان العثور.

واعترفت «الأخيرة» أن الطفل الأول من زوجها عرفياً «م.أ.م»، 47 عام، مطرب شعبي، ومُقيم بكرداسة، وأن الطفل الثاني من زوجها عرفياً «ع.ع.خ»، 52 عام، مطرب شعبى، ومُقيم بمدينة النور بالهرم، وأنها قيدتهما بإسم زوجها الشرعي، أما الطفل الثالث من زوجها عرفياً «ع.م.ع»، 25 عام، عاطل، ومُقيم في كفر الجبل بالهرم.

وأسفرت جهود فريق البحث المشكل من قطاعات الأمن الوطني والعام، وأمن الجيزة، عن التوصل لشاهد رؤية وهو بائع مشروبات متجول، بمنطقة العثور على الجثث، 53 عام، وبسؤاله قرر أنه حوالي الساعة 11مساءً، وأثناء تواجده بمنطقة عمله، شاهد مركبة «توك توك» قادمة من الإتجاه العكسي بطريق المريوطية، يستقلها سيدتان وطفلة، قامتا بإلقاء سجادة، وإثنين كيس بلاستيك أسود، وإنصرف سائق «التوك توك»، ثم إستقلت السيدتين والطفلة «توك توك» آخر.

وتوجه أحد سائقي «التوك توك» بالمنطقة إلى النيابة وأقر بتحقيقاتها، ما قرره شاهد الواقعة وأنه قام بتوصيل السيدتين وبرفقتهما طفلة تبلغ من العمر 9 أعوام، من إحدى المناطق بالقرب من شارع الطالبية، وكان بحوزتهما سجادة ملفوفة، و2 كيس بلاستيك أسود، وبمكان العثور طلبتا منه التوقف، وتحصل على الأجرة وإنصرف، ذلك خلال قيام فريق البحث بجمع المعلومات وحصر سائقي مركبات «التوك توك» العاملين بالمنطقة.

وأسفر فحص خبراء الإدارة العامة لتحقيق الأدلة الجنائية، عن وجود آثار حريق بإحدى غرف الشقة، ووجود آثار إحتراق ببابها تشير إلى غلقه أثناء نشوب الحريق، كما تبين سلامة باقي غرف الشقة من أية آثار للحريق، وتم رفع عينة من أرضية الحجرة بمنطقة تركز الحريق، وبفحصها معملياً تبين خلوها من أية آثار لمواد معجلة على الإشتعال، وأن سبب الحريق إتصال مصدر حراري سريع ذو لهب مكشوف «عود ثقاب»، ببعض المحتويات سهلة الإشتعال بأرضية الحجرة «ملابس ومفروشات» ليحدث الحريق بالحالة التى وجد عليها.

وبإجراء الفحوص المعملية، وتحليل البصمة الوراثية DNA، تبين أن المتهمة «أ.م.أ»، أما بيلوجية للأطفال الثلاثة المعثور على جثثهم، وأن كل طفل منهم من أب مختلف عن الآخر، وليس من بينهم زوجها الحالي «ح.ع.إ»، وتم إتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة، والعرض على النيابة لمباشرة التحقيقات.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *