التخطي إلى المحتوى
إعلانات الوظائف المزيفة عبر «فيسبوك» تستدرج الفتيات للمجهول

كتبت – مروة السعداوي:

حذر مستخدمون موقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك» الفتيات من الانجراف خلف الإعلانات الوهمية عن الوظائف الخالية، منذ بداية ظهور مجموعات تحمل عدة أسماء؛ لجذب كل من يبحث عن وظيفة خالية عبر الإنترنت، بعضها حقيقية، والبعض الآخر يعرض الإعلانات المزيفة تهدف لأغراض أخرى.

وفي إحدى الشكاوى التي جاءت من بعض مستخدمي موقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك»، عن إحدى الشركات التي كانت تعرض إعلانًا عن وظيفة خالية بمجال «السكرتارية»، والتي تحمل أسم «ط. ل»، والكائنة بمحافظة الإسكندرية، حيث كانت تُعلن عن طلبها لفتيات تعمل بجميع التخصصات وبمجال السكرتارية أيضًا، وذلك يشمل جميع المؤهلات، تاركه رقم هاتف للتواصل معها.

وذكرت الشركة المزيفة – مستخدمة موقع «فيسبوك» – أن المرتب يبدأ من ١٢٠٠ جنيه شهريًا، وأن المقابلة الشخصية «الأنترفيو» ستُجرى عقب عيد الفطر، عن طريق الاتصال بالمتقدمين لشغل الوظائف، كما طُلب منهم إحضار صورة من شهادة الميلاد، وصورة من البطاقة الشخصية، وما يُثبت المؤهل الدراسي.

وأوضحت الفتاة، أن من قام بالتواصل معها عبر الهاتف شخص يُدعى «مروان»، طلب منها الاتصال يوميًا برقم الشركة – المرفق بالإعلان – بحجة التأكد من مدى جديتها لشغل هذه الوظيفة، وأنه حدد معها ميعادًا لإجراء المقابلة الشخصية، ولكن طريقته كانت مريبة – على حد وصفها، قائلة: «لقيته عايز يهزر، فقفلت على الكلام، ولم قال لي كلام مش كويس، فقفلت في وشه الخط».

وأردفت: «بعدها بعتلي رسالة قالي متجيش في الميعاد اللي اتفقنا عليه وإحنا لو احتجناكي هنبقى نتصل بيكي»، مضيفة «متصدقوش الإعلانات اللي على الانترنت وتسيبوا بياناتكم لحد علشان بتطلع في الآخر دعارة وسرقة أعضاء».

وفي نفس السياق، ذكر أحد العاملين بالشركة، ويُدعى «ت. ا» في تعليق له على إعلان الوظيفة السابق ذكرها، موضحًا أن شخص آخر أستغل أسم الشركة وقام بالإعلان عن وظائف شاغرة؛ لاستدراج الفتيات، قائلًا: «الكلام دا يا جماعة مش حقيقي ده حد بينصب عليكم باسم الشركة، أنا شغال في الشركة وما فيش تعيينات عندنا خالص دلوقتي، أرجو من الناس متمشيش وراء الكذاب اللي منزل المنشور دا، وإحنا على العموم بلغنا عنه».

وفي إعلان آخر، كان عن وظيفة خالية بحضانة مقابل مرتب ٣٠٠٠ جنيه، وحين استفسرت «أ. ط» عن تلك الوظيفة وجدت أن الأمر حول أعمال الدعارة وليست وظيفة بأحد الحضانات كما هو مُعلن عنه، قائلة: «الناس دي معندهاش ضمير، محدش يثق في إعلانات الشغل اللي على الانترنت، ونتأكد من مكانها لو سمحتم ونتأكد من الشقق اللي هنعمل فيها الأنترفيو».

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *