التخطي إلى المحتوى
وزير الداخلية: قطعنا شوطًا كبيرًا في محاربة الإرهاب

كتبت – ناهد سليم:

عقد وزير الداخلية – محمود توفيق، اليوم الإثنين، إجتماعاً مع عدد من مساعدي الوزير والقيادات الأمنية، وكذا بكافة مديري الأمن على مستوى الجمهورية عبر منظومة الفيديو كونفرانس، بمقر مركز المعلومات وإدارة الأزمات بالوزارة، وذلك لبحث إستراتيجية العمل الأمني خلال المرحلة الحالية وفق الأوضاع الأمنية الراهنة، قائلًا: «قطعنا شوطاً كبيراً في حربنا ضد الإرهاب».

وفي بداية الإجتماع، أشاد «توفيق» بمنظومة العمل الأمني، وفاعلية الأداء وما حققته من نتائج متميزة تعكس مدى إستيعاب المرحلة التي تمر بها البلاد والقدرة على التعامل معها، مؤكدًا أن تلك المنظومة المتكاملة استطاعت خلال الفترة الماضية إجهاض العديد من المخططات العدائية وحالت دون تنفيذها، موضحًا أن مخططات الجماعات الإرهابية لإستهداف الدولة المصرية لا تتوقف، من خلال إستخدام عناصر مأجورة وممولة، وأن الأجهزة الأمنية تعي جيدًا هذا الأمر وتتعامل معه بدرجة عالية من الجاهزية والإستعداد.

وأشار وزير الداخلية، إلى أن رجال الشرطة والقوات المسلحة نجحوا في تجنيب الوطن المسارات التي شهدتها العديد من دول المنطقة التي عانت من الإرهاب، ونجحوا في استعادة الاستقرار والأمن ومحاصرة الجماعات الإرهابية والتضييق عليها، مؤكدًا أننا قطعنا شوطًا كبيرًا في حربنا ضد الإرهاب، لا سيما خلال الملحمة الوطنية التي تشارك فيها أجهزة الوزارة كتفًا بكتف مع رجال القوات المسلحة في سيناء.

وفي سياقٍ متصل، أكد «توفيق» على حتمية المراجعة الدورية للإستراتيجية الأمنية بما يتماشى ويتلائم مع مصالح الدولة في ظل التغيرات الإقليمية، مشددا على أهمية اعتماد استراتيجية أمنية تتضمن تطوير مفهوم الردع للعناصر الإرهابية من خلال تكثيف الضربات الإستباقية الوقائية لتلك العناصر، الأمر الذي يتطلب تطوير قدرات أجهزة جمع المعلومات وتحليلها، وتكامل منظومة تبادل المعلومات مع الجهات المعنية بما يساهم في تفكيك شبكات العمل الإرهابية.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *