Skip to content
«مواطنون ضد الغلاء»: زيادة المحروقات ينعكس على محدودي الدخل

كتبت – خلود باسم:

تعرب، حركة «مواطنون ضد الغلاء»، عن قلقها من تبعات قرار زيادة المحروقات، اليوم السبت، والذي ينعكس بالضرورة علي المواطن محدود الدخل.

وأكد «البيان»، على رفع أسعار المحروقات الشعبية، ومنها: «السولار وبنزين 80»، على اعتبار ان فاتورة النقل للسلع والبضائع سوف ترتفع؛ نظرًا لإرتفاع السولار علي وجه التحديد، فضلًا عن ارتفاع تعريفة السرفيس والتي يدخل السولار، كمكون رئيسي في تكلفتها.

وأوضح، منسق حركة «مواطنون ضد الغلاء» – محمود العسقلاني، بأن صدور القرار في اجازة العيد بشرة سيئة من الحكومة الجديدة، والتي استهلت عملها بتلك الزيادة وكأنها تريد أن تُعلن للناس بأنها امتداد لحكومة العكننة السابقة، وذلك بدلًا من البحث في اوجه لسد عجز الموازنة بطرق أخرى، غير التي اعتادتها حكومة شريف اسماعيل.

وأضاف «العسقلاني»،أنه تباغت الناس، وهم في العيد لتمارس عليهم سياسة العكننه، والتي باتت متعمدة، مضيفًا أن هناك حلول أخري فى مقدمتها فرض ضرائب تصاعدية على الأغنياء، وإقرار ضريبة أرباح البورصة، ورفع الدعم عن الطاقة والمحروقات للمصانع كثيفة الإستخدام للطاقة ومنها: «مصانع الاسمنت، ومصانع درفلة حديد التسليح وتصنيع الحديد البليت».

و أشار «العسقلاني»، إلى أن ما يجري لن يكون له أثر عاجل الآن غير انه لا يجب ان يغفل عن الأثر التراكمي الأجل الذي تتفاقم معه حالة الغضب المكبوت أمنيًا والمكتوم نفسيًا.

واضاف «العسقلاني»، أن البلد لا يتحمل ثمة قلاقل جديدة كالتي حدثت في الاردن الشقيق، وهي ليس ببعيدة عنا، قائلًا: «وقد سبق وكنت من المحذرين من ثورة يناير عقب ما جرى في تونس، وقد قلت بأن ما جرى في تونس قابل للتكرار في مصر بأشد مما حدث في تونس».

وناشد «العسقلاني»، الدولة بضرورة إعادة النظر في قرار رفع اسعار السولار وبنزين 80 في الوقت الراهن؛ لتخفيف حدة القرار وانعكاساته.

Comments

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *