Skip to content
برلماني يتقدم بطلب إحاطة لوقف شعار “اللوجو” الخاص بالمتحف المصري الجديد
Image processed by CodeCarvings Piczard ### FREE Community Edition ### on 2016-02-06 18:09:26Z | http://piczard.com | http://codecarvings.comÿÿÿ/’oŠÿ

كتبت – مروة السعداوي:

تقدم، النائب الدكتور – إبراهيم حجازي، اليوم الاثنين، بطلب إحاطة عاجل موجه إلى كلًا من: المهندس شريف إسماعيل – رئيس مجلس الوزراء السابق، والدكتور المهندس مصطفى مدبولي – رئيس مجلس الوزراء الحالي، المكلف لوقف ما وصفه ب”مهزلة” تصميم شعار “اللوجو” الخاص بالمتحف المصري الجديد وكذلك إعادة النظر في اللفظ المختار باللغة العربية للتعبير على الكلمة القوية المستخدمة للتعبير عن المتحف.

وأكد “حجازي”، في طلب الإحاطة أن تصميم الشعارات “اللوجوهات” هو علم يدرس بكليات الفنون، فتصميم الشعار ليس فقط إختيار الألوان المستخدمة وليس فقط مجرد اختيار خط أو شكل حرف الطباعة وتلك قرارات هامة جدًا، لكن هناك معايير أخرى في غاية الأهمية يجب أن تتُبع عند التصميم وخاصة عندما يكون هذا الشعار يُعبر عن حضارة وطن وتاريخ يشهد له العالم بالابداع الفني، والابهار كالحضارة الفرعونية المصرية.

وقال النائب: “أن شعار المتحف المصري الجديد سيبقى للأبد وبقاء الشعار كما هو عليه الآن سينعكس بالسلب على شخصية المتحف، كما دعا رئيسي مجلس الوزراء حكومة تسيير الأعمال ورئيس مجلس الوزراء المكلف بوقف استخدام شعار المتحف المصري الجديد فورًا وتشكيل لجنة عليا من كبار أستاذة الفنون التشكيلية المصريين المتخصصين؛ للقيام بالإعلان عن حملة بين شباب مصر المبدعين من طلاب كليات الفنون المصرية وهواة ومحترفي الفن التشكيليي لتصميم شعار المتحف المصري الجديد وأختيار أحسن وأروع تصميم يليق بالمتحف المصري الجديد.

كما طالب النائب، بتوجيه الجزء الثاني من الطلب لرئيسي مجلس الوزراء حكومة تسيير الاعمال ورئيس مجلس الوزراء المكلف لاعادة النظر في الترجمة العربية لكلمة GRAND  بدلاُ من الكلمةالحالية “الكبير”؛ لان كلمة GRAND وهي قوية وجميلة كنايتها باللغة الانجليزية أقوى وأرقى من الكلمة الأخرى التي تعبر عن الحجم “BIG” فلم نستخدم كلمةBIG ولكننا استخدمنا كلمة GRAND وهي كلمة صائبة المعنى باللغة الانجليزية من حيث السمو والرقي والقيمة الرفيعة لمحتويات المتحف؛ ولذلك الكلمة باللغة العربية لابد ان تكون أقوى من كلمة “الكبير”.

ووجه “حجازي”، رسالة لرئيس البرلمان قائلاً:”كفانا مهازل كتصميم طائرة مصر للطيران الحاملة لمنتخب مصر الوطني، وتلك التصميم كله شعارات شركات تجارية وكأن هذا الفريق لا يخص دولة عريقة ذات حضارة شامخة كمصرنا الغالية، وكفانا أن يرتدي لاعبي الفريق الوطني أحذية كاوتش بيضاء لاتليق بالبدلة الأنيقة لأعضاء البعثة المصرية الرسمية”.

ودعا الدكتور علي عبد العال – رئيس البرلمان، إلى إحالة طلبه للجان النوعية المختصة بالمجلس الموقر مع سرعة احاطة رئيسي مجلس الوزراء حكومة تسيير الأعمال ورئيس مجلس الوزراء المكلف لاتخاذ الاجراءات العاجلة؛ لوقف هذه المهازل التي تسيء بالدرجة أولى لنظرة المجتمع الخارجي لتاريخ مصر العريق الذي يتغنى به العالم في جميع المحافل الدولية.

 

Comments

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *