التخطي إلى المحتوى
«التعليم العالي»: إنشاء مدينة العلوم والتكنولوجبا لأبحاث وصناعة الإلكترونيات

كتبت ـ بسنت محمود:

عقد، مجلس إدارة معهد بحوث الإلكترونيات، برئاسة وزير التعليم العالي والبحث العلمي ـ الدكتور خالد عبد الغفار، اجتماعاً، صباح اليوم الإثنين، بحضور نائب الوزير لشئون البحث العلمي ـ الدكتور عصام خميس، ورئيس أكاديمية البحث العلمى والتكنولوجيا ـ الدكتور محمود صقر، وأعضاء المجلس، وذلك بالمقر الجديد للمعهد، وفقًا لبيان الوزارة.

فى بداية الجلسة، اطمأن وزير التعليم العالي، على إجراءات العمل بالمعهد، مطالباً بالمتابعة الدقيقة واليومية لسير العمل من خلال عقد اجتماعات لرؤساء الأقسام والشعب، وإعداد التقارير الدورية للتعرف على الكوادر المؤهلة، والاحتياجات الخاصة بالأقسام من أجهزة ومعدات، مشددًا على أهمية سير العمل وإزالة أي عقبات تعوق تسليم المرحلة الثانية لمباني المعهد في الموعد المحدد وبالشكل الصحيح.

وفي هذا الإطار، طالب الوزير، بالمتابعة وإعداد تقرير عن الأنشطة البحثية والأقسام خلال الثلاث سنوات الأخيرة، وذلك وفقًا للخطة البحثية المعلنة من قبل المجلس.

وأكد «عبد الغفار»، على أهمية القوى البشرية والبرامج المؤهلة؛ ليصبح المعهد واحة للتكنولوجيا وأبحاث الإلكترونيات، وأن يصبح نقلة نوعية في مجال الإلكترونيات، بما يلبي الاحتياجات البحثية والاقتصادية لمصر في مجال صناعة الإلكترونيات، مطالباً بإعادة هيكلة المعهد من القوى البشرية، والتواصل مع الجهاز المركزي للتنظيم والإدارة لتوفير الاحتياجات الفعلية، واختيار أفضل العناصر من مساعد باحث وباحث وفقاً لمسابقات معلن عنها.

ومن جانبه، أضاف رئيس المعهد ـ الدكتور هشام الديب، أن هناك حاجة لخطة استراتيجية من الخبرات الدولية وفريق عمل وطني في مجال المدن العلمية، وتقديم الخريطة الاقتصادية، لوضع أهم الصناعات على مستوى العالم.

كما وافق المجلس، على إنشاء مدينة العلوم والتكنولوجبا لأبحاث وصناعة الإلكترونيات «STPERI»، والتابعة للمعهد على مساحة 10,000 متر مربع، وذلك بعد صدور القانون رقم (23) لسنة 2018، بشأن حوافز العلوم والتكنولوجيا والابتكار، والذي يسمح بإنشاء أودية للعلوم والتكنولوجيا وحضانات تكنولوجية.

وناقش المجلس، ما تم تنفيذه من المشاريع القومية التى شارك فيها المعهد، ومنها: المشروع القومى لتعميق صناعة الإلكترونيات والممول من أكاديمية البحث العلمى والتكنولوجيا، مشروع العداد الذكى، والذى تم التعاقد مع الشركة القابضة للكهرباء لتوريده فى المشروع التجريبى المنفذ بمدينة الشيخ زايد ـ الجيزة، وكذلك منتج البصمة الردارية لتأمين وحماية المتاحف بالتعاون مع وزارة الآثار، ومشروع زراعة أقطاب المخ الإلكترونية، والذي تم التعاقد مع شركة «IP Valley» بكندا لتصنيع لأغراض علمية حالياً.

واستعرض المجلس، مراحل تطور مشاريع الحضانات التكنولوجيا «انطلاق»، والممول من أكاديمية البحث العلمى والتكنولوجيا، والخاص بحضانات «طريق»؛ لصناعة الإلكترونيات، حيث شهد تخرج الدفعة الأولى لشركات تكنولوجية فى مجال صناعة الإلكترونيات، وكذلك استقبال الدورة الثانية الجديدة بعد رفع عدد الشركات إلى 15 شركة، والدعم المالى لكل شركة 200 ألف جنيه مصرى.

ومن ناحية أخرى، قام وزير التعليم العالي، بتفقد المقر الجديد لمعهد بحوث الإلكترونيات؛ للتعرف على مدى تقدم الأعمال حيث جار حاليًا انتقال معامل وأقسام المعهد إلى المقر الجديد، ومن المقرر افتتاح المرحلة الأولى فى أكتوبر 2018، وتتضمن خمسة مبانى، على أن يتم افتتاح المرحلة الثانية فى يوليو 2019 لكامل مبانى المعهد.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *