التخطي إلى المحتوى

 

 

 

 

كتبت ـ أمانى عيسى :

تقدم مركز الشهاب لحقوق الإنسان ، بطلب إلى اللواء خالد غرابة مساعد وزير الداخلية ومدير أمن الإسكندرية ، للكشف عن مقر جهاز الأمن الوطني بالمحافظة، وإجراء زيارة مفاجئة لجميع أقسام الشرطة ومقار السجون بالمحافظة لمراقبة أعمالهم ومدى إلتزامهم بالمواثيق العالمية لحقوق الإنسان.


وطالب خلف بيومي – مدير المركز- من وزارة الداخلية الكشف عن وظيفة ومهام الضباط العاملين في الجهاز ، حتى يتمكن المراقبين وأعضاء مراكز حقوق الإنسان مراقبة الجهاز حتى لا يكون نسخة من جهاز أمن الدولة في النظام البائد.

كان مركز الشهاب لحقوق الإنسان قد شكل وفداً من السادة المحامين وقاموا بزيارة رقابية لمقر جهاز أمن الدولة القديم بالإسكندرية شهر مايو الماضي، ولم يجدوا سوى الأوراق المبعثرة على الأرض والمكاتب والكراسي التى دمرها أهل الإسكندرية لحظة اقتحام المقر خلال الثورة .