Skip to content
وكيل أوقاف الإسكندرية: الإخلاص في العمل سر النجاح والتقدم

كتبت – ميار رمضان:

أكد، وكيل وزارة الأوقاف بمحافظة الإسكندرية – الشيخ محمد العجمي، على أن الإخلاص في العمل هو سر النجاح، وأول طريق تحقيق الانتصارات، بالإضافة إلى أن العمل يعتبر هو المحرّك الرئيسي للنهضة منذ أن خلق الله الأرض ومن عليها وإلى قيام الساعة؛ فهو وسيلة استثمار القدرات الإنسانية، والموارد الطبيعية في مختلف المجالات؛ للإرتقاء بالمجتمعات الإنسانيّة في كافة الجوانب.

وأشار «العجمي» إلى حثّ الأفكار والمبادئ الإنسانية السامية على أهميّة العمل وإتقانه والإخلاص فيه، مما يساعد على تطوّر الأمم، وراحة الناس، والأخذ بيد المستضعفين في كافة أصقاع المعمورة، موضحاً أنه لا يُقصد بالعمل الإنتاج فقط، بل يشمل ذلك العديد من الأمور والنواحي الأخرى؛ فقضاء الوقت في مساعدة المحتاجين ضرب من ضروب العمل، ونشر الأفكار والوعي في المجتمع إزاء قضيّة معينة أو مجموعة من القضايا من العمل، ومحاولة تفهّم الآخرين وإعادتهم إلى جادة الصواب أيضاً من العمل، إلى جانب كل ما يلزم الإنسان العزيمة الصادقة التي لا تلين ولا تنثني.

وشدد «العجمي» على أنه لن يستوفي العمل غاياته بالشكل المطلوب دون إخلاص العامل فالعمل لا يكون فقط بكثرة الإنجاز، بل بقيمة الإنجاز ومدى إتقانه، موضحاً أن انعدام الإخلاص فيه هو واحد من أهم أسباب الأزمات التي تواجه الأمة في يومنا هذا.

وأرجع «العجمي» انعدام الإخلاص في العمل إلى عدة عوامل، على رأسها حاجة العاملين إلى تلبية متطلباتهم كاملة غير منقوصة، بحيث يدفعهم ذلك إلى التركيز على الكم عوضاً عن النوع، بالإضافة إلى عدم وجود الإدارة الناجحة التي تحفّز العاملين؛ فكل ما تهتم به الإدارات في الغالب هو زيادة العوائد الماديّة على حساب الإتقان والإبداع، ممّا يقتل أي حافز في نفوس العاملين، ويجعلهم غير مبالين بما يقومون به من أعمال.

ووجه «العجمي» حديثه لكل العاملين في كافة المجالات، قائلاً: علينا أن نعمل بقول النبي «ص»: إن الله يحب إذا عمل أحدكم عملا أن يتقنه، موصياً بأن يجعل الإنسان عمله خالصاً لوجه الله تعالي، فعندئذ لن يضيره أي شيء، وستخرج تحف فنية من بين يديه، بالإضافة إلى ضرورة أن يتعلم الإنسان ويلمَّ بمهنته وحرفته جيداً، وأن يعرف أدق التفاصيل، ويعمل بها أساساً لرغبة متأججة داخله وليس لهثاً وراء المال فقط.

وأوضح «العجمي» أنه يتوجب على القادة الروحيين أن يبثوا الحماسة في المجتمع، وأن يدفعوا الأفراد دفعاً نحو الأفضل، فذلك أدعى للإرتقاء بالمجتمع، والنهوض بالأمة، ويجب على الإدارات تقديم كافة الحوافز الممكنة من أجل استنهاض العاملين، واستخراج أفضل ما لديهم لا أسوأه، مُشيراً إلى امتلاء المحاكم اليوم بمختلف القضايا العماليّة، وهذا لا يليق بأمة تحاول أن تضع لها موطأ قدم بين الأمم المتقدّمة.

وجاء ذلك كله في تعليمات «العجمي»، أمس السبت، الموجهة إلى مديرى عام الإدارات الفرعية والأئمة والدعاة وجميع العاملين بوزارة أوقاف محافظة الإسكندرية؛ لمتابعة تنفيذ خطة العمل الدعوي خلال أيام شهر رمضان؛ تنفيذاً لتوجيهات وزير الأوقاف – الدكتور محمد مختار جمعة، وزيادةً للتركيز واليقظة التامة خلال المرحلة القادمة.

Comments

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *