Skip to content
«عبد الغفار» يُنيب «رئيس قطاع البعثات» للمشاركة في مؤتمر «قادة التعليم العالي»

كتبت ـ بسنت محمود:

أناب، وزير التعليم العالي والبحث العلمي ـ الدكتور خالد عبد الغفار، القائم بأعمال رئيس قطاع الشئون الثقافية والبعثات ـ الدكتورة كاميليا صبحي؛ للمشاركة في فعاليات مؤتمر «قادة التعليم العالي» تحت عنوان «Going Global 2018» بكوالالمبور ـ ماليزيا، خلال الفترة من 2 إلى 4 مايو الجاري، والذي يعقد سنوياً تحت إشراف المجلس الثقافي البريطاني، بمشاركة المعنيين بالتعليم العالي من مختلف دول العالم.

وأشار التقرير، وفقًا لبيان الوزارة اليوم الثلاثاء، إلى أن مؤتمر «قادة التعليم العالي» ناقش هذا العام قضية «الاتصالات العالمية والتأثير المحلي»، ومستقبل التعليم العالي فى الدول المشاركة، وبحث آليات التعاون بين الدول لتبادل المعرفة، وتوفير شبكة عالمية لصانعي السياسات والممارسين العاملين فى مجال التعليم، وتدويل التكنولوجيا، ووضع أطر مبتكرة للتعاون، ووضع آليات لتمكين مؤسسات التعليم العالى من تلبية الاحتياجات الاقتصادية المتنوعة، وكذلك البحث الدولي من أجل تحقيق التنمية المستدامة.

وعلى هامش فعاليات المؤتمر، عقدت «صبحي»، عدة لقاءات مع نائب السكرتير العام لوزارة التعليم العالى الماليزية، ونائب رئيس إدارة المنح بوزارة التعليم العالى الماليزية؛ لبحث إمكانية توقيع برنامج مشترك للتعاون بين مصر وماليزيا، وخاصة بين الجامعات المصرية والجامعات الماليزية، وتفعيل التبادل العلمى بين البلدين فى مجالات تبادل زيارات الأساتذة، والتبادل الطلابى، والتعاون فى مجال البحث العلمي وإجراء الأبحاث العلمية فى المجالات ذات الاهتمام المشترك، وإقامة ورش عمل مشتركة بين الجانبين، بالإضافة إلى مناقشة سبل تيسير الإجراءات على الطلاب الماليزيين الدارسين بالجامعات المصرية والبالغ عددهم 14 ألف طالباً، وزيادة المنح المقدمة للطلاب المصريين للدراسة بالجامعات الماليزية.

كما إلتقت «صبحى»، بنائب رئيس جامعة «Nottingham» البريطانية بماليزيا والمسئول عن شئون الطلاب؛ لبحث إمكانية إنشاء فرع للجامعة بالعاصمة الإدارية الجديدة فى مصر على غرار الفرع المقام للجامعة فى ماليزيا وغيرها من مختلف دول العالم، وكذلك إنشاء برامج دراسية مشتركة بين الجامعة البريطانية والجامعات المصرية.

وعلى هامش المؤتمر، قامت «صبحى» بزيارة جناح جامعة «Malaya» الماليزية؛ لبحث آليات التعاون بين الجامعة الماليزية والجامعات المصرية وخاصة فى مجال تبادل الأساتذة والطلاب، والتعاون العلمى بين الجانبين وإجراء أبحاث علمية مشتركة.

وتناول التقرير، لقاء القائم بأعمال رئيس قطاع الشئون الثقافية والبعثات، مع المدير الإقليمى لمكتب مؤسسة تصنيف الجامعات العالمية بمنطقتى أمريكا الجنوبية وإفريقيا؛ لبحث آليات التعاون بين المؤسسة والجامعات المصرية لدعمها فى مجال الارتقاء بجودة الخدمات التعليمية.

Comments

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *