Skip to content
«التعليم العالي»: تدشين «بنك الابتكار المصري» كتطبيق على الموبايل

كتبت ـ بسنت محمود:

أعلن، وزير التعليم العالي والبحث العلمي ـ الدكتور خالد عبد الغفار، عن زيادة الدعم المادي الذي تقدمه حاضنة «طريق» للمبتكرين من 150 ألف جنيه إلى 200 ألف جنيه، وزيادة عدد الأفكار المقبولة التى ستدعمها الحاضنة فى دورتها الثانية من 10 أفكار إلى 15 فكرة ابتكارية، كما أعلن عن تدشين «بنك الابتكار المصرى»، خلال الأيام القليلة القادمة كتطبيق على الموبايل؛ بهدف قيام المبتكر بشرح فكرته البحثية على التطبيق من خلال تليفونه المحمول ليتم تقييمها من جانب المتخصصين، وفقًا لبيان الوزارة اليوم الإثنين.

جاء ذلك، خلال مشاركته فى فعاليات حفل تخريج الدفعة الأولى من الشركات الناشئة من الحاضنة التكنولوجية «طريق»، وذلك فى إطار البرنامج القومى للحاضنات التكنولوجية «انطلاق»، الذي تدعمه أكاديمية البحث العلمى والتكنولوجيا؛ بهدف نشر ثقافة ريادة الأعمال وتوسيع قاعدة الشركات المتوسطة والصغيرة، وذلك بأحد الفنادق الكبرى بالقاهرة.

وأشار «عبد الغفار»، إلى أن الاستثمارات فى قطاع الصناعات الهندسية والإلكترونيات فى مصر احتلت المركز الثالث عام 2015، بعد قطاعى البتروكيماويات والصناعات الغذائية، وقد حقق سوق الإلكترونيات فى مصر معدل نمو بنسبة 5.8% خلال الربع الأول من 2016 بقيمة سوقية 3.9 مليار دولار، ومن المتوقع أن تصل إلى 4.5 مليار دولار تقريبا فى 2019.

وأكد «الوزير»، اهتمام القيادة السياسية بالتعليم والبحث العلمي واللذان يعدان من أهم أسباب تقدم الدول، مشيراً إلى دعم الوزارة لفكر ريادة الأعمال والمشروعات الصغيرة والمتوسطة، معلناً تخريج أول عشر شركات ناشئة في الدورة الأولى من الحاضنة التكنولوجية «طريق»، لتبدأ هذه الشركات في مرحلة ما بعد الاحتضان لمدة عام، وهي المرحلة التي يبدأ بها البرنامج مرحلته التسويقية لمنتجات هذه الشركات، وإيجاد الشريك الصناعي المناسب، والبدء بوضع مخرجاتها على خطوط الإنتاج وصولاً بها إلى منتج صناعي محلي قادر على المنافسة بالسوق المصرية.

وفى كلمته أكد وزير الإنتاج الحربي ـ اللواء الدكتور محمد العصار، أهمية التعاون بين وزارتي التعليم العالي والبحث العلمي والإنتاج الحربي، مشيرًا إلى أن مصر شهدت خلال الأربع سنوات الماضية تقدمًا ملحوظًا فى مجال البحث العلمي والصناعة، مضيفًا أن مركز التميز التكنولوجي بوزارة الإنتاج الحربي يعتبر وسيطًا بين البحث العلمي والصناعة، مؤكدًا على تقديم الدعم اللازم من المركز لجميع الشركات الناشئة.

ومن جانبه، أشار رئيس أكاديمية البحث العلمى والتكنولوجيا ـ الدكتور محمود صقر، إلى أن للحاضنة «طريق» 19 فرعا موزعًا على محافظات مصر، موضحاً أن هناك العديد من الشراكات مع الجامعات المصرية والمراكز والمعاهد البحثية والقطاع الخاص والمجتمع المدني لدعم الأفكار الابتكارية، مضيفًا أن هذه الفروع تحتضن 63 شركة تكنولوجية ناشئة.

كما أوضح رئيس معهد بحوث الإلكترونيات ـ الدكتور هشام الديب، أننا نحتفل اليوم بتخريج الشركات الناشئة التى أحتضنت بالحاضنة بدورتها الأولى خلال عام 2017، وأسفرت عن إتمام المرحلة التقنية والفنية وإكتمال المخرج البحثي مع إنهاء الدورات التدريبية اللازمة لريادة الأعمال والدراسات المالية والتسويقية للشركات، لتبدأ هذه الشركات في مرحلة ما بعد الإحتضان.

وعلى هامش الاحتفال، شهد وزيرا التعليم العالي والبحث العلمي والإنتاج الحربي توقيع بروتوكولين تعاون أحدهما بين معهد بحوث الإلكترونيات وشركة بنها للصناعات الإلكترونية كشريك صناعي للحاضنة؛ لإنتاج جهاز استقبال الأقمار الصناعية ليتم طرحه فى الاسواق كأول ريسيفر محلي يصمم ويصنع بأيدى مصرية، والآخر بين المعهد وشركة السويدي للصناعات الكهربائية.

كما شهد الوزيران، توقيع العقد التنظيمي بين المعهد وأكاديمية البحث العلمي والتكنولوجيا، وشركة الزهار لإنتاج الريسيفر المحلى، فيما تفقد وزيرا التعليم العالي والبحث العلمي والإنتاج الحربي المعرض المقام لمنتجات الشركات الناشئة.

Comments

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *