التخطي إلى المحتوى
وزير «التعليم العالي»: العقول المصرية متميزة والجوائز الدولية خير دليل

كتبت ـ بسنت محمود:

أشاد، وزير التعليم العالي والبحث العلمي ـ الدكتور خالد عبد الغفار، بالمشاركة المصرية المشرفة هذا العام في معرض جنيف الدولي للابتكار، فى دورته 46، والذي عقد في العاصمة السويسرية جنيف، منتصف أبريل الجاري، وجاء ذلك خلال تكريمه للفريق المصري الفائز فى المعرض، صباح اليوم الإثنين بمقر الوزارة.

وأعلن «الوزير»، في بيانٍ له، عن مضاعفة التمويل المقدم للمشاركين فى معرض جنيف الدولي فى دورته القادمة، قائلًا: إن العقول المصرية متميزة وخير دليل على ذلك المعارض والمسابقات والجوائز الدولية، مشيرًا إلى حصول جميع أعضاء الفريق المصري المشارك بالمعرض على ميداليات وجوائز من قبل لجان التحكيم بالمعرض، لافتًا إلى تنوع التخصصات والفئات العمرية للمبتكرين، مضيفًا أن تكريمهم اليوم دليل على اهتمام الدولة بالابتكار والبحث العلمي ورعاية المبتكرين، وأن رعايتهم تستمر لما بعد الحصول على الجوائز حتى الوصول لمرحلة تصنيع المنتج وطرحه فى الأسواق المحلية والعالمية.

وأضاف وزير التعليم العالي والبحث العلمي، أن عدد المتقدمين للمشاركة فى المعرض على الموقع الإلكتروني للأكاديمية بلغ 111 متقدم، من كافة المجالات والأعمار، تم تصفيتهم إلى 21 مرشح، ثم تصفيتهم مرة أخرى ليصل عدد المشاركين فى المعرض إلى 12 مشارك، مشيرًا إلى تقدم مرشحين من 20 محافظة للمشاركة فى المعرض على رأسهم بالترتيب محافظات «القاهرة، الجيزة، الإسكندرية، بني سويف، والغربية»، موضحًا أن المشاركة فى المعرض أسفرت عن فوز الفريق المصري المكون من 12 مبتكر بـ6 ميداليات ذهبية و3 فضية و2 برونزية.

ومن جانبه، أكد رئيس أكاديمية البحث العلمي والتكنولوجيا ـ الدكتور محمود صقر، أن أكاديمية البحث العلمي والتكنولوجيا قدمت كل الدعم للمبتكرين والمخترعين المصريين المشاركين في معرض جنيف الدولي للاختراعات 2018.

ومن جانبهم، توجه أعضاء الفريق المصري الفائز فى المعرض، بالشكر والتقدير للوزارة وللأكاديمية على حسن الرعاية والدعم المقدمين لهم خلال مدة مشاركتهم بالمعرض.

وفاز بالميدالية الذهبية، دكتور إبراهيم الشربيني عن ابتكار ضمادة نانونية لعلاج جروح مرضى السكري، ودكتور جلال عبد المعين عن ابتكار استخدام قش الأرز في الاستخدامات الصناعية، ودكتورة ميسة صلاح الدين عن ابتكار طريقة صديقة للبيئة لتثبيط تكون القشور وتآكل المعادن بمستخلصات الطحالب والأعشاب، ودكتورة إسراء حسين جلال لابتكارها ألياف نانونية كوسيلة مبتكرة لعلاج أمراض العيون، وأستاذة نعمة شحاتة عن ابتكار شرابات ضاغطة لتأهيل مرضى الحروق، والطالبة نورهان عبد المرضي عن ابتكار محطه تحلية ذاتية تعمل بالديلزة الكهربائية.

وحصل على الميدالية الفضية، دكتورة إيمان مرعي عن ابتكار مركب الفاعلية البكتيرية المتكاملة ومركب الفاعلية الطحلبية المتكاملة، ودكتور سامح عبد المنعم عن ابتكار علاج لسرطان الرئة، والمهندس مدحت الدويك عن ابتكار استخلاص بذور الزيوت في درجة الحرارة الباردة، والمهندس محمد أسعد مهدي عن ابتكار التنظيف الذاتي لخلايا الطاقة الشمسية باستخدام الليزر.

فيما حصل على الميدالية البرونزية، دكتور مايكل صبحي عن ابتكار حامل لحقائب الظهر، والطالب عمرو محمد الشريف عن اختراع «السباح الخفاش».

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *