حمدين صباحي :مصر تحتاج إلي رئيس وطني لا يأخذ قراراته من أمريكا وإسرائيل

حمدين صباحي :مصر تحتاج إلي رئيس وطني لا يأخذ قراراته من أمريكا وإسرائيل
حمدين صباحي

كتبت- أماني عيسي:

أدي حمدين صباحي  – المرشح المحتمل لرئاسة الجمهورية _ صلاة الجمعة في مسجد التحرير بمنطقة أبيس الثامنة

وقام بجولة ميدانية في المنطقة عقبها لقاء مع أهالي أبيس في مركز شباب أبيس الثامنة

وقال أن الفلاح المصري هو أهم طبقة في المجتمع خاصة وأنهم أكثر الفئات التي تعرضت للإضطهاد في النظام السابق من خلال قانون الذي صدر عام 1992 وتم تفعيله في 1997 مما أدي إلي عدم تملك أي فلاح لأرضه وفي النهاية هو الذي يدفع الثمن

واشار أن مشاكل الفلاحين كثيرة وهو يعلمها جيدا مؤكدا أنه سيعمل علي حلها من أجل مساندة الفلاح المصري البسيط

وطالب من أهالي القرية بأن يمنحوه 30 ألف توكيل مفسرا ذلك بأنه لا يريد أن يكون مرشحا للرئاسة عن طريق حزب الكرامة أو البرلمان القادم وإنما من خلال شعبه لإنه مرشح شعبي

أكد  أن مصر تحتاج إلي رئيس وطني مستقل لا ياخذ قرارته من أمريكا أو إسرائيل خاصة وإن مصر تحتاج إلي سياسة خارجية جديدة تستعيد فيها دورها العربي والأفريقي

كما تعيد علاقاتها مع العالم الإسلامي المترامي الأطراف وأن تراعي المصالح المشتركة مع هذه الدول إقتصاديا وأمنيا

وأوضح أن مصر تستطيع أن تحقق نهضتها الإقتصادية في وقت زمني قصير لكي تعبر حاجز التخلف الذي سيطر عليها طوال 30 عام الماضية  قائلا ” نريد أن نرفع رأسنا لإننا خفضناها أكثر مما ينبغي “وضرب مثالا بعدة دول نامية تخطت حاجز الفقر واصبحت الأن من الدول الصناعية الكبري

واستعرض صباحي برنامجه الإنتخابي الذي يقوم علي النظام الديمقراطي بما يكفل حقوق المصريين بالتداول السلمي للسلطة وضرورة إستقلال القضاء وكذلك البرلمان المصري بما يحد من صلاحيات الرئيس القادم

وقال أن مصر يجب أن تكون دولة مدنية لا دينية أو علمانية خاصة وان مصر بلد متدين بطبعه

مؤكدا علي حق كل مصري في التعبير والتظاهر في ظل دولة تتمتع بنظام ديمقراطي حقيقي يقوم علي العدل الإجتماعي بالقضاء علي الفساد وتعظيم الإنتاج في كافة القطاعات مع ضمان توزيع العائد بالعدل حتي يصل إلي فقراء المصريين

وعهد صباحي أن يدافع عن حقوق المصريين الأساسية وان تكون مصر بدون فساد وان تحقق بها عدالة إجتماعية كبري لكل المصريين

قائلا ” إنتهي عصر رأسمالية المحاسيب

وأكد علي ضرورة إعادة تأهيل الداخلية مفسرا ذلك بأنها تحتاج إلي مساعدة مشيرا إلي ضرورة أن يكون هناك إحترام متبادل بين المواطنين والشرطة قائلا ” الضابط حاسس أنه مكسور ولابد أن نمنعه عن إستخدام الأساليب الحقيرة التي كان يستخدمها من قبل

وطالب بجهاز أمني قوي ومحترم بدون أمن دولة أو أمن وطني الذي عاد إلي دوره الأول مرة أخري

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *