التخطي إلى المحتوى
مؤتمر الأطباء ال15 للجمعية العلمية للشعب الهوائية ينعقد في الإسكندرية

كتبت – شروق الإدكاوي:

انعقد، أمس الخميس، مؤتمر الأطباء للجمعية العلمية المصرية للشعب الهوائية ال15، بإحدى الفناديق الشهيرة في الإسكندرية، والتي يرأسها الدكتور طارق صفوت، ودكتور الصدر بجامعة عين شمس – عصام جودة.

وحضر المؤتمر لفيفا من الأطباء وعلماء الصدر والحساسية من مختلف الجامعات المصرية، وجمعيات الصدر والحساسية، وحوالي 1500 طبيب من مختلف التخصصات الطبية.

وناقش المؤتمر هذا العام طريقة غير تقليدية، ونادرة عرضت أشعاتها وتحاليلها عن طريق الكموبيوتر على شاشات العرض، وتم الحديث في علاج الحساسية، والربو، وإستخدام المناظير الضوئية في تشخيص وعلاج الأورام الرئوية المختلفة.

وقام المؤتمر بعمل ورشة عمل لتعليم أساسيات وفنون إستعمال المناظير الضوئية، تحت إشراف مجموعة من العلماء والأطباء بنظام التعليم العلمي، وضم حوالي 100 مشرف ومشرفة، بجانب العديد من المرضى والصيادلة؛ للتوعية بأهمية دورهم في تقويم الطب.

وقال استاذ الصدر والحساسية بكلية الطب جامعة الإسكندرية – الدكتور عصام جودة: إن زيادة حدة الأزمات الربوية أثناء الليل وضيق الشعب الهوائية، خلال هوالساعات الأولى من الصباح، وهناك أسباب عديدة لهذه الظاهرة ومنها تعرض المريض لحساسية، وتظهر اثار ذلك من ضيق الشعب الهوائية أثناء فترة الليل، ويضاف إلى ذلك أن ضيق الشعب الهوائية يزداد أثناء الليل، وطبقاً للتغيرات التي تحدث على مستوى مجموعة من الهرمونات والعوامل الكيميائية في الدم.

وأكد «جودة» أن أثناء النوم من الممكن أن تزيد الأغطية الباردة من ضيق الشعب الهوائية، موضحاً أن المريض الذي يعاني من حساسية الجيوب الأنفية، فإن الإفرازات أثناء النوم أيضاً تسيح الغشاء المخاطي؛ وتؤدي إلى الأزمات الربوية.

ومن جانبه، ذكر «صفوت» أن من المزايا الكبري لمنظار الشعب التداخلي إزالة الإورام والأجسام الغربية من داخل الشعب الهوائية، والتي كانت تتطلب في الماضي إجراء عملية جراحية كبرى في هذه الحالة، عندما تظهر الإشاعات وجود ما يشبه الورم.

ولفت «صفوت» إلى أن علم مناظير الشعب من العلوم الصاعدة في عالم طب الإمراض الصدرية، والتي يجب على كل أخصائي أمراض صدرية، ويسعي إلى تعلمها واتقانها لها من فائدة حجة للمريض، ومساعدة الطبيب في تشخيص المرضى.

وأشار وزير الصحة الأسبق – الدكتور أشرف حاتم، إلى أنه يتم تداول موضوع الجلطة الرئوية في مؤتمر هذا العام، ومن الأسباب الشائعة للجلطات الرئوية، أن ينام المريض فترات طويلة دون أن يتحرك من آن لآخر، كما أن استعمال حبوب منع الحمل أو عقار آخر يزيد من احتمال إصابة الإنسان بجلطة الرئة.

وصرح «حاتم» أن العلاج يكون بعقار «الهيبارين» وبعد إستقرار الحالة أقراص مسيلات الدم، وأما الوقاية توجد مشتقات للهبيارين، وترخذ عن طريق الحقن تحت الجلد وهي آمنه جدا، ومن الممكن اعطاءها بالمنزل.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *