التخطي إلى المحتوى
«برلماني»: سكان «المقابر» بعيدة عن نظر الحكومة

كتبت ـ شروق الإدكاوي:

تقدم، عضو مجلس النواب ـ محمد المسعود، أمس الأربعاء، بطلب احاطة حول معاناة سكان المقابر، وأفاد أن الارتفاع المستمر في أسعار الوحدات السكنية الشعبية، وعدم قدرة ملايين من المصريين على توفير سكن مناسب لهم؛ أدى إلى لجؤهم إلى المقابر ليسكنوها.

وأضاف «المسعود»، أن هناك تقرير للجهاز المركزي للتعبئة والإحصاء أشار إلى أن 1.5 مليون مصري يعيشون في مقابر البساتين والتونسي، والإمام الشافعي، وباب الوزير، والغفير والمجاورين والإمام الليثي، وجبانات عين شمس، ومدينة نصر، ومصر الجديدة.

وأشار «المسعود»، التقرير إلى أن سكان العشوائيات، ومنها مناطق المقابر بلغ حوالي 8 ملايين مواطن، وموزعين على 794 منطقة سكنية بكافة أنحاء مصر، إلا أن النسبة الكبيرة منها حول القاهرة الكبرى بسبب الهجرة للعاصمة بحثًا عن عمل.

وأردف «المسعود»، إن من يزور المقابر سيشاهد أسر بأكملها تعيش وسط المقابر، وهم يزدادون يوماً بعد يوم مع إزدياد نسبة الفقر في مصر، مطالبًا بحصر سكان المقابر، وتوفير مساكن آدمية لهم، فهذا حق دستوري.

وأكد «المسعود»، أن للأسف تجاهلت الحكومات المتعاقبة ملف سكان القبور منذ عدة عقود وحتى الآن، ولا توجد أي مشاريع حكومية أو خطط تسعى لحل أزمات سكان القبور بتوفير الحد الأدنى للعيش بكرامة إنسانية.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *