Skip to content
«السيسي» يجتمع بالوزراء المصريين لعرض الخطة القومية لتحلية المياه

كتبت ـ مروة السعداوي:

أجتمع، الرئيس عبد الفتاح السيسي، الاثنين، مع كلًا من: رئيس مجلس الوزراء ـ المهندس شريف إسماعيل، ووزير الإسكان والمرافق والمجتمعات العمرانية ـ الدكتور مصطفى مدبولي، ووزير الموارد المائية والري ـ الدكتور محمد عبد العاطي، ووزير الزراعة استصلاح الأراضي ـ الدكتور عبد المنعم البنا، ورئيس الهيئة الهندسية للقوات المسلحة ـ اللواء كامل الوزير.

وصرح المتحدث الرسمي لرئاسة الجمهورية ـ السفير بسام راضي، أنه تم خلال الاجتماع عرض الموقف التنفيذي للخطة القومية لتحلية المياه، حيث تناول وزير الإسكان مشاريع إنشاء محطات تحلية المياه على مستوى الجمهورية، مستعرضاً الموقف التنفيذي لإنشاء 19 محطة تحلية لمياه البحرين الأحمر والمتوسط.

ونوه الوزير، إلى دخول 6 محطات لتحلية مياه البحر في الخدمة مع نهاية العام الجاري، وذلك في إطار الخطة القومية للمياه، والتي تتضمن أيضاً محطات معالجة مياه الصرف، حيث من المُقرر أن تضيف تلك المحطات عند العمل بكامل كفاءتها حوالي 1.6 مليون متر مكعب من المياه يومياً، وذلك بهدف المساهمة في مواجهة متطلبات الزيادة السكانية ودعم المشروعات التنموية والمدن السكنية الجديدة، ولاسيما في المحافظات الساحلية.

وعرض الدكتور مصطفي مدبولي، أيضاً الجهود الجارية لتوسيع عدد من المصارف، وكذا الخطوات والبدائل التي يجرى اللجوء إليها لتقليل الفاقد في شبكة مياه الشرب.

وأضاف المتحدث الرسمي، أن وزير الموارد المائية والري شرح خلال الاجتماع إلى ما تقوم به الوزارة من أعمال لتطهير الترع والمصارف ورفع كفاءتها فضلاً عن إزالة ورد النيل، وكذلك التوسع في استخدام نظم الري الحديثة، مع مراعاة التوازن البيئي للدلتا.

كما عرض الوزير، الإجراءات العاجلة التي يجري اتخاذها لترشيد المياه على مستوى الجمهورية، وكذلك خطة الوزارة للسحب الآمن من خزانات المياه الجوفية في مصر.

وذكر المتحدث الرسمي، أن وزير الزراعة تطرق إلى الجهود المبذولة لخفض مساحات المحاصيل، التي تحتاج إلى كميات كبيرة من المياه مثل الأرز، كما استعرض تطورات استصلاح الأراضي الزراعية الجديدة، والارتقاء بجودة الإنتاج من المحاصيل الزراعية الإستراتيجية، بما فيها القطن، وذلك من خلال توفير أجود البذور وأحدث الآلات واستخدام أفضل أساليب الزراعة والري والحصاد والتجميع.

وذكر السفير، أن الرئيس وجه بالاستمرار في تحسين جودة المياه وسرعة الانتهاء من جميع محطات تحلية المياه ومعالجة مياه الصرف، مع ضمان ثبات مستوى كفاءتها طوال العام؛ ولصون قيمتها المرتفعة التي تتحملها الدولة في سبيل تقديم أفضل مستوى من الخدمات للمواطنين والمزارعين وحائزي الأراضي الزراعية، من حيث جودة المياه وكمياتها ومراعاتها لأعلى مستوى من المعايير البيئية والصحية الدولية، وذلك في إطار خطة التنمية الشاملة التي تسعى الدولة لتحقيقها، مشددًا على مواصلة الجهود لترشيد استهلاك المياه والتوسع في استخدام الأدوات والنظم الحديثة التي تُحقق ذلك.

Comments

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *