Skip to content
«أبو العينين»: 100 منحة ﻹبناء الشهداء من أكاديمية العلوم والنقل البحري

كتب ـ محرر المدار:
‏ ‏
نظمت، الأكاديمية العربية للعلوم والتكنولوجيا والنقل البحري، مؤتمر الدولي للنقل البحري واللوجستيات، في إحدى الفنادق الشهيرة بالإسكندرية، اليوم الأحد، وبرعاية مركز البحوث والإستشارات لقطاع النقل البحري، ومعهد تدريب المواني التابعين للأكاديمية وبالتعاون مع مؤسسة ميناء مارسليا، وبالإضافة إلى هيئة قناة السويس.

وأغتذر رئيس الأكاديمية العلوم والتكنولوجيا والنقل البحري ـ إسماعيل عبد الغفار، بالنيابة عن محافظ الإسكندرية ـ محمد سلطان، وإن الإحتفال بافتتاح المؤتمر الدولي الـ7، والمؤتمر تحت شعار «الإبداع في المواني هي باب المستقبل»، وأن تشهد الأكاديمية تطوير ونجاح في مجال البحرية واللوجستيات، واستعداد ان تقفز من المحلية إلى العالمية، وأصبحت الأكاديمية عضو في المجلس التنفيذي البحرية العربية.

وأضاف رئيس مجلس الأعمال المصري الأوروبي الشرقي للبرلمان الأورومتوسطي ـ محمد أبو العينين، إن الأكاديمية تقوم بمؤتمر في غاية الأهمية، وتساعد مصر في تطوير الفكر وهي علامة بارزة في اجيال مصر القاديمين، وآن الأوان ربط القطاع العام بالقطاع الخاص لتطوير، وستكون قيمة حضارية وتكون دستور حقيقي لسوق الاستثمار، وأن 80% من تجارة العالم تكون عبر النقل البحري، فلابد من وجود منظومة جديدة لتطوير النقل البحري.

وصرح «أبو العينين»، إن المؤتمر سيشهد هذا التصريح، بمنح كل ابناء الشهداء 100 منحة من الأكاديمية العلوم والتكونولوجيا والنقل البحري، وأبناء المصابيبن من رجال القوات المسلحة، وعقد برتوكول ومذكرة بين الأكاديمية العلوم والتكنولوجيا والنقل و شركات في تونس وإحدى الشركات الشهيرة لعدد 50 متدرب، وتطوير ودارسة تشغيل معدلان المواني وبرامج تخطيط تشغيل حوايات المواني.

وأشاد وزير التعليم الأسبق، أصبح الإبداع يطغو على جميع الأنشطة وأن الأبداع يبحث عن الحلول التقليدية، وأكد وزير التعليم السابق والبحث العلمي ـ معتز جرشد، أن الإبداع يآتي من الشخص نفسه، والإبتكار لابد من وجود إطار مؤسسي، ولابد من وجود عملية تسويق جديدة، ولكي يتحقق الإبتكار.

وقال عميد معهد تدريب المواني ـ الدكتور أكرم سليمان ـ عميد معهد تدريب المواني، أن مؤتمر مارلوج دائمًا سباق في وضع الأطروحات، وعرض دائمًا في وضع أطروحات حول فرص الإستفادة من المشاريع العملاقة، ومناقشة السُبل للتكامل بين المواني العربية التي تمتلك السواحل الطولية.

وأوضح «سليمان»، أن العالم الآن يحاول الإستفادة من ما لديه من عناصر لجذب الاستثمارات بذلك أصبح الإبداع في الموانئ وقطاع النقل البحري ضروري؛ لإعادة صياغة الوجود يشكل يسمح بالتميز.

ويأتي ذلك، فيما قام رئيس الأكاديمية العربية للعلوم والتكنولوجيا والنقل البحري بتكريم عدد رئيس قطاع النقل البحري ـ اللواء بحري أركان حرب ـ رضا إسماعيل، واللواء بحري أركان حرب ـ مصطفى حسين الجزيري، ومستشار وزير النقل لقطاع النقل البحري ـ المهندس مثكفي الديب، ورئيس مجلس الأعمال المصري الأوروبي ـ محمد أبوالعينين، ووزير التعليم الأسبق ـ الدكتور يسري الجمل وزير التعليم الأسبق، والنقل الأردني الأسبق ـ المهندس حسين الصعوب وزير، ووزير التعليم العالي والبحث العلمي الأسبق ـ معتز خرشيد، وعدد من رؤساء ومديري المواني العربية والشركات المتخصصة في النقل البحري.

ووقعت الأكاديمية العربية للعلوم والتكنولوجيا والنقل البحري، إتفاقية تعاون مع مؤسسة «ايكو اس ال سي» بهولندا المركز البيئي العربي الإفريقي يختص بالقيام بجميع أعمال التدريب والاستشارات والتعليم وإصدار شهادة «بيريس»، البيئية المعتمدة وهي شهادة خاصة بالمواني البحرية، ووقع رئيس مجلس إدارة مؤسسة Eco SLC هولندا «هيرمان جورنية».

وأعقب الجلسة الإفتتاحية للمؤتمر، افتتاح المعرض الدولي السنوي للمعدات والخدمات البحرية للشركات المحلية والعالمية العاملة ‏فى مجال خدمات المواني والنقل البحرى ونظم المعلومات والحاسبات، ويعتبر معرض المعدات والخدمات البحرية ‏أحد أكبر المعارض المتخصصة في مجال النشاط البحري في مصر وعلى مستوى الدول العربية، وهو ما يتيح ‏الفرصة لعرض المستجدات في تكنولوجيا حديثة مستخدمة في مجال صناعة النقل البحري والمواني للشركات ‏والهيئات والمؤسسات العالمية العاملة في هذا المجال.

Comments

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *