القوات السورية تقتل ستة وتواجه تحديا من منشقين

القوات السورية تقتل ستة وتواجه تحديا من منشقين
سوريا

 

 

 

رويترز:

قال سكان ان القوات السورية قتلت ستة مدنيين على الاقل خلال عمليات عسكرية نفذتها اليوم الاربعاء، في مناطق بوسط وشمال غرب سوريا بعد تصاعد الهجمات على الجيش التي يشنها جنود منشقون يعيشون في مناطق ريفية.

وذكر المرصد السوري لحقوق الانسان الذي يتخذ من بريطانيا مقرا له ان أعمال القتل وقعت في جبل الزاوية وهي منطقة وعرة قرب تركيا حيث لجأ منشقون الى مخابيء في الريف وفي محافظة حمص حيث تتعرض حافلات الجيش ونقاط التفتيش التابعة له لمزيد من الهجمات.

وصرح رامي عبد الرحمن رئيس المرصد السوري لحقوق الانسان لرويترز ان منطقة جبل الزاوية أصبحت مركزا للعسكريين المنشقين وانه تلقى روايات عدة شهود عن العثور على منشقين وقرويين يأوونهم مقتولين.

وقال احد سكان المنطقة ذكر ان اسمه خالد انه عثر على مزيد من الجثث لاشخاص قتلوا بالرصاص واياديهم موثقة خلف ظهورهم حين شنت قوات موالية للرئيس السوري بشار الاسد عملية لملاحقة منشقين طوقت خلالها المنطقة وقطعت الاتصالات عنها.

ومعظم القوات التي ارسلها الاسد لانحاء متفرقة في البلاد من الاقلية العلوية وذلك لقمع الانتفاضة التي اندلعت قبل ستة اشهر للمطالبة بحريات سياسية في بلد حكمها حافظ الاسد الاب وبشار الاسد الابن على مدار 41 عاما .

وادت حملة القمع الى تزايد حالات الانشقاق بين الجنود السنة في الجيش.

ويقول دبلوماسيون ان المنشقين ينقصهم الدعم الخارجي ولم يتسطيعوا تنظيم انفسهم كقوة تمثل تهديدا خطيرا للاسد مع حرص جيران سوريا لاسيما تركيا على تفادي زعزعة الاستقرار على حدودها.

وقال دبلوماسي اوروبي “الانشقاقات لم تصل الى مستوى يهدد الاسد لكنه لا يمكنه الاعتماد على معظم الجيش. والا لما اضطر الى استخدام نفس القوات الموالية مرارا وتكرارا لسحق الاحتجاجات ونقلها من مدينة الى اخرى.”

واضاف الدبلوماسي قوله “من الواضح ان الحل الامني الذي اختاره يفقده كل يوم تأييد الاغلبية السنية.”

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *