هل يستقبل أوباما مرشد الإخوان .. في «البيت الأبيض»؟!

هل يستقبل أوباما مرشد الإخوان .. في «البيت الأبيض»؟!
obama__2__921402980

موجة الثورات التي تجري في أماكن حيوية من الشرق الأوسط، لا ترسم تاريخاً جديداً على المستوى السياسي، أو الاجتماعي، أو على مستوى مصير بعض الأنظمة العسكرية الاستبدادية فحسب؛ بل ترسم مساراً جديداً للعلاقة بين العالم الغربي، وجماعة الإخوان المسلمين، الشباب الذين خرجوا إلى الميادين والساحات في تونس ومصر ومن ثم في اليمن وليبيا وسورية، صحيح أنهم جاؤوا من وراء شاشات الانترنت زاحفين نحو مستقبلٍ آخر ينشدونه، غير أن المشكلة ليست في نوعية الشباب الذين شاركوا في المظاهرات، بل المشكلة في الشكل الذي ستكون عليه حال “قطف الثمار” التي تأتي بها الثورة، بغية الظفر بالمكتسبات.

وبما أن أولئك الشباب ليسوا على مستوىً من الخبرة السياسية أو الحنكة في الإدارة والتنظيم فإن التصرف التلقائي أن يدخل أحد الأحزاب مع آخر فصول الثورة لينتهي المشهد بسرقة تاج الثورة من قبل حزبٍ لديه شعبية ذات أبعادٍ أيديولوجية عاطفية! وهذا هو التحدي الأساسي الذي تقف على محكه الثورات اليوم. لهذا فإن العبرة بالثورات في “مآلاتها” لا في “بداياتها” العبرة بما تؤول إليه؛ هل تأتي بتياراتٍ مدنية تنشّط من حركة الواقع وإدراجه أكثر ضمن الحياة المدنية التي تتوافر فيها مساحات الحرية والقانون، وتؤسس من خلالها دولة المؤسسات؟ أم تأتي بتياراتٍ متشددة ربما تستغل عواطف الشعوب الدينية لإقناعهم بانتخابهم ثم ترتهن الثورة لحزبٍ واحد، وتعود الديكتاتوريات من النوافذ بعد أن أخرجت من الأبواب؟

“نيويورك تايمز” نقلتْ عن دبلوماسي عربي تشخيصه ل”مآل” مشهد الثورة في مصر، حين يقول:”حركة الديمقراطية في مصر تشبه عربة قطارٍ يقودها طلاب الجامعات والنشطاء بحقوق الإنسان، غير أن هؤلاء الطلاب سوف يغادرون تلك العربة، ويذهبون إلى جامعاتهم كما سيعود نشطاء حقوق الإنسان إلى عملهم، وهل تعلم من الذي سيظلّ بالقطار الذي سوف يدخل إلى المحطة؟ إنهم الإخوان المسلمون”!

هذا التوصيف يشرح بدقة “المآلات” التي تنتظرها الثورات وبالذات في مصر وسوريا، الإخوان الذين لا يترددون في توظيف العاطفة الدينية الاجتماعية لإقناع الناس بسياساتهم، نظّموا صفوفهم منذ عقودٍ مضت لاستغلال أي ثغرةٍ تجري تجاه أي نظام، لهذا فإنهم في سورية اليوم يشكلون “البرواز” للمعارضة، ويسعون لتشكيل جبهة ضد النظام السوري، على عكس التيارات المدنية الأخرى التي تلاشت أصواتها وتنظيماتها وسط موجة حركة الإخوان وحزبها السياسي “المولود حديثاً” في مصر، والذي سيعقبه ربما ولادات أخرى خاصةً إذا استحضرنا “التنسيق الثوري” بين إخوان سورية، وإخوان مصر بدليل “الاجتماع السري” بين نائب المراقب العام للإخوان المسلمين في سورية فاروق طيفور، مع المرشد العام للإخوان في مصر محمد بديع في 9 مايو، هذا غير “التسهيلات” التي تُعطى للإخوان من قبل تركيا. كل تلك الموجة تعتبر “موجة سياسية” من حركة الإخوان التي تلعب دور “بطولة سياسية” في مسلسل الثورات الشعبية.

على مستوى التفسير الاجتماعي لسبب نفوذ الإخوان وسطوتهم في البلدان التي ترسم الآن “مآلاتها” بعد الثورة، ذلك البعد “الدامي” في تجربة الإخوان مع تلك الأنظمة؛ حين يتذكر المجتمع المصري آلام الإخوان في زمن ما بعد ثورة 1952 يعلم جيداً أن العذابات التي سالت من ظهور المسجونين الإخوانيين كانت هائلة، لهذا فإن جزءاً من القبول الذي تجدد لدى شريحة لا يستهان بها من المصريين تجاه الإخوان جاء بسبب “الدين الوجداني” تجاه جماعة نالها من عذاب الطغيان ما نالها، غير أن هذا التعاطف سيخبو سريعاً، على عكس الضخ الأيديولوجي الذي تمارسه الحركة لضم الكوادر الشباببية لصالحها، فاللعبة الإخوانية ليست سياسية محضة، جزء كبير منها تصنعه من خلال جيوب المجتمع، وهذا فرق جوهري بين عملها، وعمل بقية التيارات المدنية.

في آخر المطاف، إن اختبار الثورات وتأملها، والوقوف على أحداثها، لا تغني أبداً عن انتظار “المآلات” التي ستنتجها، الأكيد أن مرحلةً أخرى تستجد في المنطقة، وأن الثورة إن أثمرت عن زهور فإن القطاف سيكون من نصيب الأكثر تنظيماً والأكثر نفوذاً في المجتمع، وربما – من يدري؟- صارت حركة الإخوان حليفةً لأميركا والغرب بعد أن تصل إلى الحكم!

تحتاج الشعوب إلى أيام قليلة لأن تسقط نظاماً عسكرياً طاغياً، لكنها تحتاج إلى عقود لتبني ما تهدّم وتعيد بناء ما بني خطأً، الطريق لامعة ولكنها شاقة وطويلة، نتمنى أن لا يكون اللمعان سراباً

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *