التخطي إلى المحتوى
بالصور… «السيسي» يشهد الإحتفال بتدشين مدينة العلمين الجديدة

كتبت ـ مروة السعداوي:

شهد، الرئيس عبد الفتاح السيسي، أمس الجمعة، الاحتفال بتدشين مدينة العلمين الجديدة، وذلك بحضور المهندس شريف إسماعيل ـ رئيس مجلس الوزراء، والمهندس إبراهيم محلب ـ مساعد رئيس الجمهورية للمشروعات القومية والإستراتيجية، وعدد من الوزراء وكبار المسئولين.

وصرح السفير بسام راضي ـ المتحدث الرسمي باسم رئاسة الجمهورية، أن الرئيس استمع في بداية الاحتفال لكلمة من رئيس مجلس الوزراء، أكد خلالها ما توليه الحكومة من اهتمام لتحفيز التنمية العمرانية وتحسين المرافق والخدمات وزيادة الرقعة العمرانية، بحيث تستوعب الزيادة السكانية وتوفر المزيد من فرص العمل.

وأشار رئيس مجلس الوزراء، إلى أن البرامج والمشروعات الكبرى الجاري تنفيذها في هذا الإطار تستهدف زيادة المساحة العمرانية من 6 إلى 12%، وتحفيز النمو الاقتصادي، موضحاً أنه يجرى تنفيذ 15 مدينة جديدة من الجيل الرابع، تستهدف تطبيق معايير الاستدامة في الطاقة وتدوير المخلفات، وتقدم خدمات ذكية للمواطنين.

وأكد رئيس مجلس الوزراء، أن تلك المدن توفر فرصاً ونمواً اقتصادياً مستداماً وأنظمة نقل ومنشآت تعليمية وجودة حياة مناسبة لمختلف فئات المجتمع، وكان لها دور في نهوض قطاع التشييد والبناء، وتوفير 3 مليون فرصة عمل مباشرة وغير مباشرة.

وأشار رئيس مجلس الوزراء، إلى أنه مع تزايد أعداد العاملين في المشروعات القومية الكبرى، كان من الضروري تبني مبادرة للتأمين على تلك العمالة المؤقتة، موضحاً أنه تم إطلاق شهادة تحمل اسم «أمان المصريين» يمكن إصدارها بالرقم القومي فقط بدون إجراءات أو مستندات إدارية، وبقيمة 500 جنيه أو مضاعفاتها حتى 2500 جنيه.

وقد أكد الرئيس، أهمية الإسراع بتفعيل شهادة أمان المصريين، حيث طالب الشركات المتعاقدة مع وزارة الإسكان والهيئة الهندسية للقوات المسلحة بسداد قيمة شهادة التأمين على عمالهم دفعة واحدة خلال 15 يوماً، على أن يقوموا بتحصيل قيمتها من العمال بالتقسيط، بما يساهم في دعم ودفع تلك المبادرة بشكل قوي، ويساعد في ضمان تحقيق النتائج، وتأمين حياة العمالة المؤقتة والموسمية وأسرهم.

كما دعا الرئيس، الجمعيات الخيرية للمشاركة في ملف التأمين على العمالة المؤقتة والموسمية، خاصة للفئات التي لا تستطيع الحكومة الوصول إليها، وأعرب كذلك عن استعداد الحكومة لتسليم الجمعيات الخيرية عدداً من المستشفيات لإدارتها، مؤكداً ثقته الكاملة في تلك الجمعيات التي تقدم خدماتها للمصريين.

كما ألقى وزير الإسكان والمجتمعات العمرانية، كلمة أكد خلالها أن المشروعات والمدن الجديدة الجاري تنفيذها تأتي في إطار مخطط وطني شامل يهدف إلى توزيع الكثافة السكانية ومضاعفة الرقعة المعمورة، ووضع مصر على خريطة الاستثمارات العالمية، بحيث تصبح تلك المدن مراكزاً لريادة المال والأعمال.

واستعرض الوزير، مشروع مدينة العلمين الجديدة، مشيراً إلى أنها ستكون بداية انطلاق سلسلة من مدن الساحل الشمالي الغربي، وأنه تم اختيارها لموقعها المميز على الساحل الشمالي وبجوار مطاري العلمين وبرج العرب، كما أن لها واجهة شاطئية على البحر تمتد 14 كيلو متراً تعادل كورنيش الإسكندرية.

وأضاف الوزير، أن المدينة ستكون على أعلى مستوى من جودة الحياة لكل المواطنين، وستكون نموذجاً للمدن الساحلية المصرية التي تحقق تنمية متكاملة وتوفر أساساً اقتصادياً قوياً.

وقد حرص الرئيس، على تأكيد أن مدن الجيل الرابع الجاري تنفيذها، تستهدف توفير فرص للحياة الأفضل، وأن التخطيط لتلك المدن جاء للتحرك والتعامل مع حجم النمو العشوائي غير المخطط في مصر.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *