التخطي إلى المحتوى
برلمانية مصرية تصف القوة التركية بـ«الغرور المقلق»

كتبت ـ ماهينور أبوالمجد:

وصفت، عضو مجلس النواب ـ أنيسة حسونة، القوة الذي تمارسه تركيا تجاه سياستها الخارجية، مع الأصدقاء، والأعداء على حد سواء، في هذه المنطقة المرشحة للاشتعال في أية لحظة، بأنه غرور مقلق، وهو ما رصده المراقبون للتطورات الجارية، علي المشهد السياسي بالشرق الأوسط.

وقالت «حسونة»، في بيانٍ لها، اليوم الأحد، كنّا نستخدم عبارة «التحرش التركي»، بالدول المعنية بمناطق الغاز، والحدود البحرية الاقتصادية، التي تم الاتفاق عليها وتوثيقها في الأمم المتحدة، بين مصر وقبرص، وجاري العمل علي الانتهاء منها مع اليونان.

وأضافت «حسونة»، أن «الإمبراطور التركي» انتقل إلى مرحلة التلويح بالقوة العسكرية، لتظهر له على الخط إيطاليا وترد على التهديد دفاعاً، عن استثمارات شركتها «أيني» الضخمة في مجال الغاز والبترول.

وأشارت النائبة، إلى انه بطبيعة الحال، فإن الموقف المصري الصارم سياسياً، واقتصاديا، وعسكرياً، بشأن هذا الموضوع لا يقبل الجدل، والدولة المصرية تدير سياستها الخارجية بمنتهي الحنكة دفاعاً عن المصالح المصرية، فإن مصر لا تغض النظر للحظة، عن أمنها القومي ومصالحها الحيوية في منطقتها، وهي قادرة علي مداواة الحماقات التركية إذا استلزم الأمر ذلك.

ورأت «حسونة»، أن الإدارة التركية يمكن أن تنفذ إستراتيجية تستطيع من خلالها أن تتدخل في شئون العالم العربي، وأن تهدد الأمن القومي المصري، من خلال وجودها في جزيرة «سواكن» السودانية، وأن تهدد أمن الخليج العربي، من خلال القوات التركية المتمركزة في دولة قطر.

ولفتت «حسونة» إلى أن العالم اجمع، انه إذا كان لا يلق بالاً، للعمليات التركية الوحشية على الحدود السورية، فإنه لا يواجه تلك الاعتداءات المارقة بما تستحق من عقاب.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *