سامح عاشور : إجراء إنتخابات مجلسى الشعب والشورى الآن كارثة

سامح عاشور : إجراء إنتخابات مجلسى الشعب والشورى الآن كارثة
صورة٠٣٩٨

 

كتبت ـ زينب أبوزيد

صرح سامح عاشور رئيس لجنة الدفاع عن الثوار، والنقيب المحامين الأسبق فى ندوة نظمها بعض المحامين  فى نادى الصيد بالإسكندرية  أن النقابة تحتاج إلى الكثير من الجهد حتى تستعيد مكانتها مرة أخرى ، وعدد هذه الإحتياجات بضرورة أن تعيد النقابة تنظيم نفسها لتكون سيدة جدولها .

 

وأكد عاشور على ضرورة وضع شروط يتم فرضها على المتقدمين للإنتماء للنقابة للحد من هذا العدد الهائل من المحامين المنتمين للنقابة ،مشيراً إلى أن بعضهم  له سجلات تجارية أخرى وكذلك العمل على تفعيل قانون البطاقة الضريبية حتى يتم كشف المحامى الفعال والذى يعمل فى المحاماة من غيره .

 

مضيفاً أن عدد المحامين النقابيين 450 الف محامى تنفق عليهم النقابة منهم 150 الف مشتغلين بالمحاماة فقط وهم مصدر موارد النقابة  ، وطالب بإضافة شروط مثل  ضرورة إجتياز دبلومة فى القانون وإعتبارها شرطا للقبول فى النقابة حتى يتم الإرتقاء بالنقابة .

 

 

ورداً على سؤال للمدار حول شخصية الرئيس الذى تحتاجه مصر قال “عاشور” أنه ليس هناك من يضاهى الرئيس الراحل جمال عبد الناصر وانه لن يتكرر بشكل أو بأخر إلا انه ممكن ان نجد بعض صفاته فى المتقدمين للرئاسة وليس ناصر بالكامل .

 

 

وأشار إلى أن قانون الطوارىء لابد من وجوده فى الأوقات العصيبة وفى الأماكن التى يتطلب تطبيقه فيها وبصفة وقتية بناءا على الأحداث التى تمر بها البلاد .

 

 

وعن ترشحه للرئاسة قال عاشور أنه لم يحسم موقفه حتى الأن ، وأكد على ضرورة وضع دستور جديد  أولا ثم إجراء إنتخابات الرئاسة ، و أن إنتخابات مجلسى الشعب والشورى فى هذا التوقيت  بمثابة كارثة ستمر بها البلاد .

 

وأضاف أن المجلس الأعلى للقوات المسلحة ليس لديه شرعية دستورية فى حكم البلاد إلا أن شرعيته بنيت على حب الشعب للجيش لمساندته له اثناء الثورة ، وأن من تخلى عن الحكم لا يستطيع ان يسلم الحكم .

 

 

أما عن رؤيته لمجرى محاكمة قتلة الثوار قال أن الأدلة تم التلاعب فيها ، وأن فيديو موقعة الجمل الذى عرض فى المحكمة غير حقيقى ، وإن إستمر الوضع هكذا لابد من تدخل الشارع المصرى .

 

 

أما عن ما أشيع حول تقرير الجهاز المركزى للمحاسبات أكد عاشور على خروجه من النقابة منذ عام 2007 ، وأن مجموعة البلاغات المقدمة إنتهت وتم حفظها ، وأن من يدير النقابة من خصومه هم وراء ما يثار ضده من  إدانة .

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *