التخطي إلى المحتوى
«برلماني»: لقاء «السيسي وبن زايد» لقاء ودي وليس رسمي فقط

كتبت ـ مروة السعداوي:

صرح، عضو مجلس النواب ـ النائب محمد المسعود، اليوم الأربعاء، أن زيارة الرئيس ـ عبد الفتاح السيسي إلى دولة الإمارات العربية المتحدة ولقاءه الشيخ محمد بن زايد ـ ولي عهد أبو ظبي، هو لقاء ودي أكثر منه رسمي، ويدل على عمق العلاقات الودية بين البلدين، فضلاً عن تقديم واجب العزاء في وفاة الشيخة ـ حصة بنت محمد آل نهيان.

وأضاف «المسعود»، أن زيارة الرئيس السيسي لأبو ظبي في إطار خصوصية العلاقات المصرية الإماراتية وما يربط بين الدولتين من علاقات تعاون متشعبة على كافة الأصعدة، ويعكس تبادل الزيارات رفيعة المستوى بين الجانبين خلال الفترة الماضية، وحرص الدولتين على التنسيق المتواصل بشأن كيفية مواجهة التحديات التي تشهدها المنطقة في المرحلة الراهنة، التي تتطلب تضافر الجهود من أجل حماية الأمن القومي العربي، والتصدي لمحاولات التدخل في الشئون الداخلية للدول العربية وزعزعة استقرارها، وأكبر دليل على ذلك أن لأول مرة نرى شكل جيد للزيارة وهي التجول في الشوارع والمولات بين الزعيمين، وتناول العشاء سويًا في أحد المطاعم، ومقابلات بين المواطنين بشكل عادى وتلقائي.

وأردف «المسعود»، أنه من المقرر أن تشهد المباحثات سبل تطوير العلاقات الثنائية بين البلدين في مختلف المجالات السياسية والاقتصادية والتنموية وسبل تنميتها؛ لتحقيق مزيد من التعاون والتنسيق الإستراتيجي بين البلدين بما يخدم مصالح الدولتين والشعبين الشقيقين، لاسيما في ضوء الأزمات الإقليمية التي تشهدها المنطقة، التي تتطلب تضافر الجهود وتعزيز التضامن والعمل العربي المشترك في مواجهة التحديات المختلفة، لاسيما تلك المتعلقة بمكافحة الإرهاب والفكر المتطرف.

وتُناقش المباحثات، استعراض آخر التطورات على الساحة الداخلية المصرية وعرض للجهود التي بذلتها الدولة من أجل القضاء على عدد من المشكلات الرئيسية التي كانت تواجهها مصر، بالإضافة إلى ما تنفذه الدولة من مشروعات تنموية.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *