Skip to content
«إليزابيث شاكر»: ارتفاع فواتير المياه بأسيوط فجرت غيظ المواطنين

كتبت ـ مروة السعداوي:

تقدمت، النائبة الدكتورة إليزابيث شاكر ـ عضو مجلس النواب، اليوم الأربعاء، بطلب إحاطة إلى وزير الإسكان بشأن ارتفاع فواتير المياه بأسيوط، موضحة أنه تعالت أصوات المواطنين وشكواهم من ارتفاع فواتير استهلاك المياه.

وأردفت «شاكر»، أن وزارة الإسكان ممثلة في الشركة القابضة لمياه الشرب والصرف الصحي بنت خطتها لتخفيض خسائر شركات المياه على حساب المواطنين، تعللت شركة المياه بوجود مديونيات قديمة لفواتير استهلاك المياه لدى المواطنين وقراءات متأخرة لعدادات المياه كسبباً في رفع قيمة الفواتير دون أن يكون هناك حسابات حقيقية، أو تقدير حقيقي للاستهلاك.

وأوضحت «شاكر»، إن التقدم بالشكوى عن طريق مكاتب خدمة العملاء التابعة لشركات المياه أو الاتصال بالخط الساخن على رقم 125 من أي تليفون أرضي بمختلف محافظات الجمهورية، كطريق للاعتراض لا يُجدي، فالدفع قبل الشكوى هي سياسة الشركة، فما قيمة الشكوى إذن؟، لم نجد أي شكوى نتج عنها تراجع في قيمة الفواتير، فالشكوى تعتبر الإجراء الروتيني، وليس بابا لرفع الظلم الذي يتعرض له أهالي أسيوط.

وأكملت «شاكر»، الغريب في الأمر والذي فجر غيظ المواطنين أن أحدهم فوجئ بفاتورة مياه تطالبه بسداد آلاف الجنيهات كاستهلاك لشهر واحد فقط، هل هذا طبيعي؟، ما يزيد الأمر تعقيدًا أن قراءة العداد لم يقرأ منذ سنة، والعامل الذي يتابع العدادات لقراءتها لم يأت من زمن طويل، ثم يفاجئ المواطن بقيمة مرتفعة لفواتير المياه.

وتساءلت «شاكر»، هل المواطن مسئول عن عدم قراءه العدادات والتقديرات الجزافية؟ واستنكر أهالي محافظة أسيوط قيمة الزيادات الإضافية بفواتير مياه الشرب تحت بند متأخرات عن السنوات الماضية، فضلًا عن عدم التقديرات الحقيقة للاستهلاك وتحرير الفواتير دون قراءة العدادات داخل البيوت.

وأضافت «شاكر»، إن المواطنين يطالبون بمياه نظيفة أساساً وخدمة جيدة، وفواتير حقيقية تعكس الاستهلاك الحقيقي لهم، موضحة أن مطالبات الحكومة لفواتير المياه المرتفعة، تصل إلى المواطنين وهو أمر غاية في الغرابة ويتطلب استدعاء كل الجهات الحكومية المسئولة لبحث تداعيات هذه الأزمة.

Comments

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *