التخطي إلى المحتوى
«داوود»: سجلت 250 هدفاً في المسابقات المصرية المختلفة… وأتمنى تكريماً لائقا عند الاعتزال

كتب – جلال الدين محمد:

التقت، «المدار»، اليوم الثلاثاء، بأكثر اللاعبين تسجيلا للأهداف في المسابقات المصرية الرسمية المتنوعة، من دوري ممتاز ودوري ممتاز ب ودوري الدرجة الثالثة والرابعة وكأس مصر برصيد 250 هدف، وصاحب المشوار الطويل مع العديد من الأندية، واللاعب الحالي لنادي مركز شباب المعمورة – محمد داوود.

وخلال «اللقاء» تحدث «داوود» عن مشواره في الملاعب قائلاً: كانت بدايتي مع كرة القدم في احد الأندية الشعبية التي احترمها كثيراً، وهو ناشئين نادي زهور الرمل كأي لاعب عادي، قبل أن انتقل لنادي الكروم.

وأكمل «داوود» حديثه، قائلاً: كانت لي بعد ذلك في حوالي عام 1993 أو 1994، تجربة مع نادي الزمالك، حيث انضممت لفريق 16 سنة بالنادي، إلا أن ظروف أسرية حالت دون استمرار مشواري داخل جدران «الأبيض».

وتابع «داوود» حديثه، قائلاً: انضممت بعد ذلك لنادي الاتحاد السكندري لمدة 4 سنوات، ما بين قطاع الناشئين والفريق الأول، قبل أن انتقل لنادي حرس الحدود الذي لعبت له 3 مواسم، صعدنا في نهايتها للدوري الممتاز، وكنت خلالهم هداف الفريق.

وقال «داوود»: بعد ذلك انضممت للنادي الأوليمبي، ولعبت له 10 مواسم سجلت خلالها قرابة المائة وأربعين هدفاً، وخلال هذه السنوات صعدت معهم للدوري الممتاز عام 2006، إلا أنه تم إعارتي لنادي الكروم بعد الصعود فلعبت له في الممتاز ب، وسجلت 15 هدفاً لأكون هداف الفريق، إلا أننا لم نوفق في الصعود للممتاز.

وتحدث «داوود» عن باقي فترته في «الأوليمبي»، قائلاً: عدت بعد انتهاء إعارتي الأوليمبي من جديد لأصعد معهم للدوري الممتاز مرة أخرى عام 2008، ولعبت معهم في الممتاز حتى انتقالات «يناير»، والتي تمت فيها إعارتي لنادي الجونة.

وواصل «داوود» حديثه، قائلاً: نجحت في الصعود مع نادي الجونة للدوري الممتاز، قبل أن أعود للنادي الأوليمبي عام 2010، حيث حدثت خلافات مع مجلس الإدارة، لأرحل بعدها عن النادي.

وألمح «داوود» إلى شعوره ببعض ما وصفه بـ«التعنت»، من قبل مجلس إدارة نادي الأوليمبي، برئاسة المهندس طارق السيد، مضيفاً أنه خدم «الأوليمبي» طويلاً ولا يعرف سبب هذا «التعنت» معه، وفقاً لقوله.

وعاد «داوود» للحديث عن مسيرته في الملاعب، قائلاً: بعد نهاية فترتي في «الأوليمبي»، انتقلت لنادي الترام في دوري الدرجة الثالثة وكنت هداف الدوري، وصعدت معاهم لدوري الممتاز ب، ثم انتقلت لنادي العبور في دوري الدرجة الثالثة أيضاً، وسجلت معهم أكثر من 20 هدفاً.

وذكر «داوود» أنه انتقل بعد ذلك لأندية وداد الضبعة والضبعة على الترتيب، ثم عاد لنادي الترام، أعقب ذلك انتقاله لنادي المعمورة الذي لعب له الموسم الماضي وأحرز له 22 هدفاً، قبل أن يستقر هذا الموسم في نادي مركز شباب المعمورة، الذي أحرز له حتى كتابة هذه السطور 20 هدفاً.

وبخصوص موقف مركز شباب المعمورة في دوري الدرجة الرابعة، قال «داودد»: أنهم في صدارة مجموعتهم، ويأتي خلفهم نادي العامرية في المركز الثاني، لافتاً إلى فوز الفريق في مباراة الجولة السابقة على مركز شباب ساحة النصر برباعية نظيفة، وهي المباراة التي أحرز فيها هدفين.

وأضاف «داوود» أن الفريق الذي يقوده فنياً – الكابتن محمد عبد العال، ويتولي رئاسة مجلس إدارته – الكابتن شريف حسونة، متبقي له 5 مباريات في دوري الدرجة الرابعة، ومن المقرر أن يواجه فريق المصنع الحربي، على ملعب مركز شباب المعمورة في الجولة القادمة، معرباً عن أمنيته صعود الفريق للدرجة الثالثة بنهاية الموسم؛ ليكون خير ختام لمسيرته مع كرة القدم، متوجهاً بالشكر لرئيس النادي ومدرب الفريق؛ لمساندتهم له.

واختتم «داوود» حديثه، بالتعبير عن أمنيته في أن ينال تكريماً عند نهاية مشواره مع كرة القدم، سواء من وزارة الشباب والرياضة أو من الاتحاد المصري لكرة القدم، وأن يحصل على مباراة اعتزال لائقه؛ كونه الأكثر تهديفا في المسابقات المصرية الرسمية برصيد 250 هدفاً.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *