عباس يتعهد بالمضي قدما في طلب عضوية كاملة لفلسطين بالامم المتحدة

عباس يتعهد بالمضي قدما في طلب عضوية كاملة لفلسطين بالامم المتحدة
محمود عباس

 

 

 

 

رويترز:

وصل الرئيس الفلسطيني محمود عباس الى نيويورك اليوم الاثنين، متعهدا بالمضي قدما في خططه للمطالبة بعضوية كاملة في الامم المتحدة لدولة فلسطينية في حين سارع مسؤولون لتجنب ازمة دبلوماسية جديدة في الشرق الاوسط.

وقال عباس متحدثا للصحفيين في طريقه الى الجمعية العامة للامم المتحدة في نيويورك “قامت القيامة علينا” بشأن مسعانا للاعتراف بالدولة الفلسطينية لكنه تعهد بالمضي قدما رغم تحذيرات من الولايات المتحدة واسرائيل من ان هذه الخطوة قد تكون لها تبعات سيئة.

وقال رئيس السلطة الفلسطينية التي تعتمد على المساعدات المالية الدولية لاستمرارها في الضفة الغربية التي تحتلها اسرائيل “قالوا الامور ستكون سيئة. الى اي مدى هذا سنعرفه بعدين (فيما بعد).”

وأضاف أن الولايات المتحدة واسرائيل تريدان ابقاء عملية السلام محصورة في “حوار ثنائي” تشرف عليه واشنطن من بعيد. لكن هذا الحوار فشل على مدى ما يقرب من عقدين أو منذ اتفاقات اوسلو 1993 وهو ما دفع الفلسطينيين للتوجه الى الامم المتحدة لنيل العضوية.

وقال عباس للصحفيين على متن الطائرة التي اقلته الى نيويورك “قررنا ناخذ هذه الخطوة (التوجه الى الامم المتحدة) وقامت القيامة علينا.”

ومن المقرر ان يلتقي عباس مع الامين العام للامم المتحدة بان جي مون يوم الاثنين لكن المسؤولين الفلسطينيين يقولون انه سينتظر حتى يوم الجمعة لتقديم الطلب الخاص بالحصول على العضوية الكاملة في الامم المتحدة للامين العام. وسيلقي في ذلك اليوم ايضا كلمة امام الجمعية العامة للامم المتحدة.

لكن الولايات المتحدة قالت انها ستعرقل المساعي الفلسطينية للحصول على العضوية الكاملة في الامم المتحدة على اساس ان استئناف عملية التفاوض التي بدأت قبل عقدين يمكن ان تدفع قضية السلام.

وقال وزير الخارجية الفرنسي الان جوبيه متحدثا في مجلس العلاقات الخارجية في نيويورك انه سيجتمع مع عباس يوم الاثنين وحذر من ان الوضع القائم بين اسرائيل والفلسطينيين غير مقبول ولا يمكن الدفاع عنه وينطوي على “مخاطر بتفجر أعمال عنف.”

وقال جوبيه ان المسعى الفلسطيني لن يكتب له النجاح في مجلس الامن وانه يتعين على اسرائيل والفلسطينيين اتخاذ خطوات للتوصل الى حل دائم

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *