التخطي إلى المحتوى
«باحث» يطالب بتحليل الچينات الوراثية للشعب لكشف الأجناس الغير مصرية

كتبت ـ أمل محمد:

طالبّ، المتحدث الرسمي لمنظمة العدل والتنمية ـ زيدان القنائي، في بيان أصدره اليوم الثلاثاء، بتحليل الجينات الوراثية لكل الشعب المصري، بدون استثناء من خلال عينات الدم؛ لاكتشاف المصريين الأصليين «الفراعنة»، واكتشاف أيضا اليهود والأجناس الأخرى، التي عاشت بمصر منذ عقود الاستعمار، وخلال الهجرات البشرية التي حدثت تجاه مصر.

ودعا «القنائي» إلى استبعاد كل من يثبت عدم مصريته من كافة المناصب الحكومية والرسمية، ومنعه من الالتحاق بالجيش المصري أو التجنيد، خاصة من الجنسيات المعادية لمصر مثل «الأتراك والفرس واليهود والأوروبيين»؛ لتطهير مصر من النخب التي تعمل لحساب الدول المعادية لمصر، وترحيلهم إلى بلادهم الأصلية ومنع زواجهم من المصريات.

وأكد «القنائي» أن تلك الخطوة لا تتعارض مع حقوق الإنسان أو حق كافة المواطنين الأجانب في التعايش داخل مصر، لكنه كإجراء فقط لدواعي الأمن القومي، بهدف تطهير مصر من كل أعداءها في الداخل، واصفاً إياهم بأنهم «مصريين في الظاهر وأعداء لمصر في الواقع».

وأشار «القنائي» إلى أن الهجرات البشرية القديمة، وحركات النزوح التي حدثت تجاه مصر، حملت الكثير من الأجناس الأخرى التي امتزجت بالمصريين الأصليين على مدار عقود طويلة، وتحولوا إلى جزء من الشعب المصري ومنهم «اليهود والأتراك والفرس والأوروبيين».

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *