التخطي إلى المحتوى
بالصور… «سلطان» يحضر اجتماع «الإدارة الإستباقية للفيضانات لمدينة الإسكندرية»

كتبت ـ مروة السعداوي:

شهد، الدكتور محمد سلطان ـ محافظ الإسكندرية، اليوم الخميس، الاجتماع التحضيري لمشروع «الإدارة الإستباقية للفيضانات لمدينة الإسكندرية» المُنعقد بمحطة التنقية الشرقية وبالتعاون مع المعهد العالمي البنية التحتية والبيئة بهولندا، وبدأ التفكير في إقامة هذا المشروع منذ سبتمبر ٢٠١٥، ومن المُقرر الانتهاء منه في سبتمبر ٢٠٢٤، ويهدف إلى تقليل خطورة الإصابات التي تسببها أي فيضانات محتملة، وذلك عن طريق تركيب وحدة إدارة فيضانات بها إنذار مبكر مع تنفيذ أعمال وقائية ضد الفيضانات.

وخلال كلمته، قدم المحافظ الشكر لجميع العاملين بشركة الصرف الصحي على الجهد الذي يبذلوه لتفادي أي مخاطر تطرأ على الإسكندرية جراء الأمطار والعمل المضني لعمال الصرف الصحي خلال موسم النوات، مقدمًا الشكر للحكومة الهولندية على تمويلها لهذا المشروع، مؤكدًا على أهمية المشروع لمستقبل الإسكندرية، مشيرًا إلى أن فكرة المشروع قد بدأت في سبتمبر ٢٠١٥، وتم البدء في العمل عليها في ٢٠١٧، ومن المُقرر له الانتهاء في ٢٠٢٤.

وأكد «سلطان»، أن مشروع الإدارة الإستباقية للفيضانات بالإسكندرية أمر ضروري؛ لتقليل الضرر المحتمل وقوعه في حالة حدوث أي فيضانات مستقبلية ،لافتُا إلى أن الإسكندرية من المدن المعرضة لخطر إرتفاع مستوى مياه البحر نظرًا للتغيرات المناخية، كما أن جميع الجهات تعمل مؤخرًا على تقليل الخسائر جراء الأمطار الغزيرة، وقد تم عمل عدة دراسات لحماية الشواطئ من التآكل، وخاصة أن النوة الأخيرة وصل إرتفاع الأمواج في بعض الأماكن إلى ١٠ أمتار وشهدنا نزوح مياه البحر والرمال على طريق الكورنيش، ونعمل حاليًا على عمل بعض الإجراءات الوقائية لتقليل معدل تآكل الشواطئ خلال النوات القادمة.

ومن جانبه، أشار محمود نافع أن سواحل الإسكندرية تمتد على مساحة ١٠٠ كم من أبو قير شرقًا، وحتى الحمام غربًا، كما أنها من المحافظات الهامة ونسبة الصناعات بها تصل إلى ٤٥٪ من الصناعات على مستوى الجمهورية وبها بحيرة مريوط من أهم مصادر الأسماك في المحافظة، وشركة الصرف الصحي بالإسكندرية تأسست عام ١٩٢٠، لافتًا إلى أن دورة مياه الصرف تبدأ من الوصلات المنزلية وصولا إلى المطابق التي يصل عددها إلى ١٢٠ ألف مطبق على مستوى المحافظة والشنايش التي يصل عددها إلى ٣٢ ألف شنيشة، ثم شبكة التي تمتد إلى ٤٠٠٠ كم وصولَا إلى محطات الرفع وعددها ١٧٨ محطة وخطوط الطرد، ثم المحطات الرئيسية وعددها ٢٥ محطة ومنها إلى المصارف، مؤكدًا بأنه تم التعاون مع وزارة الري؛ للتنبؤ بأي نوة محتملة.

وقدم «نافع»، الشكر للمحافظ على تعاونه ودعمه الدائم لمنظومة الصرف الصحي، فقد أنشأ المحافظ غرفة للتعامل مع مياه الأمطار على مستوى المحافظة؛ لسرعة التصرف في حالة حدوث النوات، وحضر الاجتماع المهندس ممدوح رسلان ـ رئيس الشركة القابضة لمياه الشرب والصرف الصحى، واللواء محمود ونافع ـ رئيس شركة الصرف الصحي بالإسكندرية، والمهندس احمد جابر ـ رئيس شركة مياه الشرب بالإسكندرية، وجوست جيدجر ـ ممثل السفارة الهولندية، ودالدكتور مايكل ديوان ـ ممثل شركة Rvo الهولندية، وكريس زفن سيرجن ـ مسئول المشروع، والدكتور عبد العزيز قنصوة ـ عميد كلية هندسة جامعة الإسكندرية.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *