التخطي إلى المحتوى
بعد إعلان اعتزاله… «المدار» ترصد مسيرة «رونالدينهو»

الانطلاقة في «حديقة الأمراء»… «الكرة الذهبية» مع «البارسا»… و«اسكوديتو» أخير مع «ميلان»

كتب – جلال الدين محمد:

ودعت، كرة القدم واحداً من أمهر من داعبوها بعدما أعلن «روبرتو أسيس» شقيق الساحر البرازيلي «رونالدينهو»، عن اعتزاله كرة القدم بشكل نهائي، بعد مسيرة حافلة في الملاعب العالمية.

هو «رونالدو دي أسيس موريرا»، أو كما يعرف لمتابعي كرة القدم في العالم باسم «رونالدينهو جاوتشو»، ولد يوم 21 مارس 1980، في مدينة «بورتو أليجري» بالبرازيل، لتكون المستديرة على موعد مع لاعب امتلك كل مهارات كرة القدم وسجل أهدافاً استثنائية، لتلقبه جماهير الكرة بالساحر.

وبدأ «رونالدينهو» مسيرته الكروية مع فريق «جريميو» البرازيلي، حيث تدرج في مراحل الناشئين والشباب قبل تصعيده للفريق الأول عام 1998، ويبقى معهم حتى عام 2001، ليخوض خلال تلك الفترة 52 مباراة ويسجل 21 هدفاً، ويتوج مع «جريميو» بلقب «كوبا سول» 1999، ولقب «ريو جراندي دو سول» في نفس العام، والتي حصد لقب هدافها.

وخلال تلك الفترة، مثل «رونالدينهو» المنتخب البرازيلي تحت 17 عاماً، ليحقق معه لقب «كوبا أمريكا» والتي أقيمت في «باراجواي» عام 1997، قبل أن يتوج مع منتخب بلاده بلقب كأس العالم تحت 17 سنة، والتي نظمتها مصر عام 1997.

ولعب «رونالدينهو» مع منتخب البرازيل تحت 20 عاماً، ليحقق معه برونزية «كوبا أمريكا» 1999، قبل أن يعوض ذلك بالتتويج بلقب «كوبا أمريكا» في نفس العام ولكن مع المنتخب الأول، الذي حقق معاه وصافه كأس القارات 1999، وهي البطولة التي أحرز فيها 6 أهداف.

وفتح ذلك الطريق أمام اللاعب الصاعد وقتها لينتقل إلى أوروبا، وبالفعل ظفر به نادي «باريس سان چيرمان» الفرنسي عام 2001، بعقد يمتد لمدة 5 مواسم، ولكنه لم يمكث في «باريس» سوى موسمين لعب خلالهم 55 مباراة وسجل 17 هدف، كما توج مع «باريس» بلقب كأس «إنترتوتو» عام 2001.

وفي هذا الوقت كان «رونالدينهو» على موعد مع ملامسة المجد، ولكن مع منتخب بلاده فالبرازيل توجت بلقب كأس العالم 2002، التي نظمتها «كوريا الجنوبية واليابان»، وشارك «رونالدينهو» بفاعلية في تحقيق آخر تتويجات «السامبا» المونديالية، حيث سجل هدفين خلال هذه البطولة، لعل أبرزهم هدفه الشهير في مرمى «إنجلترا» في ربع نهائي البطولة، والذي حسم اللقاء لمنتخب بلاده، كما تم اختياره لاحقاً في تشكيلة نجوم العالم لعام 2002.

وكان عام 2003 على موعد مع نقلة في مسيرة اللاعب، حيث انتقل لفريق «برشلونة» الإسباني، لتنتقل مسيرته لأعلى مراحلها حيث شارك مع «البارسا» في 145 مباراة وسجل 70 هدفاً.

وتوج «رونالدينهو» مع «برشلونة» بلقب الدوري الاسباني مرتين موسمي «2004 – 2005» و«2005 – 2006»، بجانب لقبين لكأس السوبر الاسباني عامي 2005 و2006، كما لامس «ذات الأذنين» عام 2006 عندما هزم «برشلونة» فريق «الأرسنال» الإنجليزي 2 – 1، ليحقق لقب دوري أبطال أوروبا.

ولم تخل تلك الفترة من الألقاب الفردية، فرونالدينهو حقق خلالها جائزة «دون بالون» للدوري الإسباني موسمي «2003 – 2004» و«2005 – 2006، وجائزة «إفي» عام 2004، بجانب حصد الكرة الذهبية عام 2005، وكذلك جائزة «ڤيڤا برو» لأفضل لاعب عامي 2005 و2006، وأفضل لاعب في فريقه خلال موسم دوري أبطال أوروبا، الذي حققه مع «برشلونة».

وكذلك كان «رونالدينهو» في الفريق المثالي لدوري أبطال أوروبا، خلال مواسم «2003 – 2004»، و«2004 – 2005»، و«2005 – 2006»، وكان فرداً في فريق نجوم العالم من «ڤيڤا برو» خلال مواسم «2004 – 2005»، و«2005 – 2006»، و«2006 – 2007».

وعن مباريات «الكلاسيكو» كان «رونالدينهو» بارزاً فيها، حيث سجل لبرشلونة 5 أهداف في مرمى غريمه «ريال مدريد»، ولعل أبرز ظهور له في «الكلاسيكو» كان في عام 2005، المباراة التي أقيمت على ملعب «سانتياجو برنابيو» معقل «ريال مدريد»، وفاز بها «برشلونة» 3 – 0، وأحرز خلالها «رونالدينهو» هدفين، وصفقت له جماهير «ريال مدريد» بعد إحرازه الهدف الثالث في مرمى فريقهم؛ تحية له على أدائه في المباراة.

وخلال عام 2005 كان «رونالدينهو» على موعد مع تتويج دولي جديد مع «السامبا»، وكأس القارات كان الغنيمة المنشودة، وهي البطولة التي نظمتها «ألمانيا» وربحتها البرازيل بعدما تفوقت في المباراة النهائية 4 – 1 على غريمتها «الأرچنتين»، وكان «رونالدينهو» حاضراً في هذه البطولة وسجل 3 أهداف، كان منهم ثالث أهداف «السامبا» في المباراة النهائية.

ومثل «رونالدينهو» المنتخب البرازيلي خلال دورة الألعاب الأوليمبية «بكين» 2008، ليشارك مع منتخب بلاده في تحقيق برونزية هذه الدورة، والتي أعقبها نهاية مسيرة اللاعب مع «برشلونة»، لتخطو قدماه ملعب «سان سيرو» حيث انضم اللاعب لفريق «إي. سي. ميلان» الإيطالي.

واستمر إبداع «رونالدينهو» مع «ميلان» حيث شارك معه في 76 مباراة، أحرز خلالهم 20 هدفاً، وتوج مع «ميلان» بآخر ألقابه في الدوري الإيطالي، وكان ذلك في موسم «2010 – 2011»، كما حقق على مستوى الإنجازات الفردية الحذاء الذهبي في عام 2009.

وعاد «رونالدينهو» إلى بلاده عام 2011، لينضم لنادي «فلامنجو» الذي شارك معه في 33 مباراة وسجل خلالها 15 هدفاً، قبل أن يغادره بعدها بموسم واحد وينضم لنادي «أتليتكو منييرو» ويبقى معه من عام 2012 وحتى 2014، شارك خلالها في 48 مباراة وسجل 16 هدفاً، وحصد معهم لقب «كوبا سودا أمريكانا» عام 2013، ولقب «كوبا ليبرتادورس» عام 2014.

وخاض «رونالدينهو» تجربة من عام 2014 وحتى 2015 مع فريق «كيريتارو» المكسيكي، شارك خلالها في 25 مباراة سجل خلالها 8 أهداف، قبل أن يلعب مع فريق «فلومينينسي» عام 2015، لكنه مثلهم في 7 مباريات فقط من غير أن يسجل أي هدف.

وإجمالاً لمسيرته الدولية، دافع «رونالدينهو» عن ألوان منتخب بلاده في 97 مباراة من عام 1999 وحتى عام 2013، وسجل خلال تلك الفترة 33 هدف دولي.

وعبر حسابه الشخصي على موقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك»، ذكر «رونالدينهو»، أمس الأربعاء، أنه سيعلن في مارس المقبل عن كيفية وداعه لكرة القدم وخطواته التالية، موجهاً الشكر لكل من كان جزءاً من مسيرته مع كرة القدم.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *