تصريحات جديدة للمحامى ايمن قنديل صاحب شخصية (تهامى باشا )

تصريحات جديدة للمحامى ايمن قنديل صاحب شخصية (تهامى باشا )
تهامى

 

 

 

 

 

 

كتبت : نرمين اسماعيل

حملة إعلانية واحدة صنعت شخصية «تهامى باشا»، المنتج السينمائى العاشق للأفلام المبتذلة، الذى لا يكف عن النزوات الفنية والنسائية.. أيمن قنديل، الشهير بـ«تهامى باشا»، هو مجرد محام بسيط حاول طرق أبواب التمثيل عن طريق أدوار صغيرة فى بعض المسلسلات، لكنها لم تلفت النظر إليه، حتى جاءت الفرصة وتعرف عليه مخرج حملة الإعلانات، محمد حمدالله، الذى اقتنع به كـ«كاراكتر» تمثيلى مميز، وبعدها قدم ثنائى حملة قناة الأفلام الفضائية، التى حققت حلم «قنديل» فى معرفة الناس به، وينزل على حد قوله، بقدرة قادر بالباراشوت فى الوسط الفنى ليكون بطلا لفيلم «أنا بضيع يا وديع»، بعد محاولات سنوات طويلة فى أعمال لم تقدم له أى شىء.

«أيمن» قال لـ«المصرى اليوم»: إنه ليس دخيلاً على عالم الفن، بل كان يتمنى احترافه ودراسته، لولا تعارض ذلك مع رغبة أسرته وإصرارها على استكمال دراسته بالحقوق، واحتراف مهنة المحاماة، ثم ممارسة التمثيل كهواية فقط بعد ذلك. «قنديل» رفض مقولة إنه مجرد «إفيه» تحول إلى فيلم سينمائى وقال: أنا لست «إفيه»، لكن «كاراكتر» انتقل من الإعلان للسينما، ولم نحاول استغلال إفيهات «تهامى» و«وديع» الشائعة فى الإعلان، بل أبرزنا الدراما فى كل شخصية والجوانب الأخرى، بمعنى أن «تهامى» و«وديع» شخصيتان تم توظيفهما سينمائيا، وليست إفيهات أو اسكتشات تم تضخيمها ونقلها للسينما.. كما حمل الفيلم قيمة ورسالة، وهى مواجهة الأفلام الرخيصة والمبتذلة ورفضها تماماً، ورفع قيمة العمل الجيد واحترامه.

وعن الإفيهات الصارخة التى امتلأ بها الفيلم، والتى دعت بعض الجروبات على الـ«فيس بوك» لمقاطعة الفيلم قال «أيمن»: الإفيهات ليست خارجة، وتقييمها يختلف من شخص لآخر، كما أنها كانت نابعة من الموقف، ولم يتم حشرها.. ومع احترامى الشديد لكل النقد الذى ناله الفيلم فإننى راضٍ بنسبة كبيرة عنه والاختلاف فى الرأى يعنى أن الفيلم تمت مشاهدته، ولم يمر مرور الكرام، ومع احترامى للجميع إلا أنى لم أكتف بسماع آراء النقاد والوسط الفنى، بل نزلت بنفسى إلى إحدى دور العرض، وجلست فى الظلام، لأسمع تعليقات الناس وضحكاتهم، وهذا كان الفيصل بالنسبة لى.. هل سأكمل فى الفن وفى شخصية «تهامى»، ووجدت الناس متفاعلة ومتقبلة. وعن استمرار الدويتو بين (وديع وتهامى) وانحصاره فى تلك الشخصية قال «قنديل»: استمرار هذا الثنائى سيتوقف على مدى تقبل الجمهور، لكن أنا شخصياً أتمنى أن ألعب كل الأدواروالتمثيل لى هواية وليس أكل عيش ولن أسئ الى هوايتى من أجل مكسب مادى، فببساطة سأعود لمهنتى المحاماة والأرزاق على الله، ولن أقول «عشايا عليك يارب»، وأتمنى أيضاً العمل مع كل النجوم وعلى رأسهم عادل إمام، الذى كنت بالفعل سأشارك معه فى مسلسل «ناجى عطا الله»، واتصلت بى شركة الإنتاج، ولكنى كنت مرتبطاً بعقد احتكار مع شركة إنتاج الفيلم.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *