التخطي إلى المحتوى
بالصور… محافظ الإسكندرية يُشارك في حفل الغرفة التجارية لمرور ٩٦ عام

كتبت ـ مروة السعداوي:

شارك، الدكتور محمد سلطان ـ محافظ الإسكندرية، أمس السبت، في الاحتفالية التي تنظمها الغرفة التجارية بالإسكندرية بمناسبة مرور ٩٦ عام على تقديم الخدمة التجارة والصناعة ودعم الاقتصاد المصري وتوفير فرص عمل والمساهمة في تنمية الإسكندرية، وقد حضر الحفل اللواء علي عشماوي ـ قائد المنطقة الشمالية، وأحمد الوكيل ـ رئيس الغرفة التجارية بالإسكندرية، ولفيف من أعضاء الغرفة ورجال الأعمال بالمحافظة.

واستهل المحافظ كلمته، بقوله تعالى «وقل اعملوا فسيرى الله عملكم ورسوله والمؤمنون»، مقدمًا كل التحية والتقدير لرجال أعمال الإسكندرية على دعمهم ومساهماتهم في حركة التنمية بالمدينة، مؤكدًا بأن ما تم في مشروع بشاير الخير ١ من عملية تنمية مجتمعية شيء رائع يفوق الوصف، مشيراً إلى أن الغرفة التجارية في الإسكندرية متفردة برجالها ومتميزة بأعمالها، وان أبناء الإسكندرية بانتظار المزيد من رجال أعمال الإسكندرية.

وأكد «سلطان»، أن الإسكندرية في المرحلة القادمة ستقود العديد من المشروعات التنموية الهادفة، لافتًا إلى أن الرئيس عبد الفتاح السيسي ـ رئيس الجمهورية، يُتابع عن كثب التطورات التي تحدث في المشروعات التنموية بالمدينة وخاصة فيما يخص التخطيط العمراني للمدينة واستكمال المشروعات السياحية ومشروعات النقل وحماية الشواطئ، مؤكدًا أن القيادة السياسية تعلم جيدًا ما يتخوف منه أهالي الإسكندرية، وتعمل على توفير الحلول له لتبقى الإسكندرية عروسًا للبحر الأبيض المتوسط.

وخلال اللقاء، كرم المحافظ رجال الأعمال المساهمين في تنمية المجتمع السكندري والعاملين على توفير فرص عمل لشباب الإسكندرية، مؤكدًا أن الغرفة التجارية ورجال أعمال الإسكندرية كانوا دائما يُمثلون مصدر للدعم؛ لإقامة العديد من المشروعات الخدمية التي تعمل على النهوض بالمجتمع.

ومن جانبه، أكد أحمد الوكيل ـ رئيس الغرفة التجارية بالإسكندرية، أن عروس البحر المتوسط كانت وستظل منارة الفكر والعلم والحضارة، ومركز الصناعة والتجارة والخدمات، والتي تحتضن أكثر من 40% من الصناعة المصرية، وتنقل أكثر من 60% من تجارة مصر الخارجية من خلال مينائها العالمي، مشيراً إلى أن قيادات مجتمع الأعمال السكندري وغرفتهم التجارية، سيسعون جاهدين على نفس الدرب، وآن الأوان لنثبت لأنفسنا ولأبناء المدينة، أننا قادرون على تحقيق الطموحات، وتلبية الآمال، والتنفيذ على أرض الواقع.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *