التخطي إلى المحتوى
«2018» تُحذّر… و«عروس البحر» ترتعد
أرشيفية

•بالصور… «المدار» تنشر بدايات «2018» في الإسكندرية

تقرير ـ فرح الأعصر:

شهدت، الإسكندرية، بدايات عصيبة لعام «2018»، وتناولها رواد موقع التواصل الإجتماعي «فيس بوك»، بردود أفعال تتنوع ما بين الذعر والحزن والدعاء و بعض من السخرية، التي تعد سلاح المصري للخروج من الأزمات.

وتأرجحت تلك البداية، ما بين حوادث طرق، وأشهرها حادث «كوبري ستانلي»، والذي أسفر عن إصابة إثنين وغرق الثالث ـ مازال مفقود بمياه البحر، ولسوء الأحوال الجوية لم تتمكن فرق الإنقاذ من العثور عليه حتى اللحظة، وتحطيم 14 سيارة جديدة بميناء الإسكندرية، حيث تسبب «لودر» في سقوط 7 حاويات فارغة على السيارات، مما أدى إلى تحطمها وحدوث تلفيات كبيرة بها، وإنقلاب شاحنة على الطريق الدولي بالقرب من مدخل 21، وكساحة تعيق المرور بالموقف الجديد، وسيارة مسرعة تصدم ولدًا بشارع الريادة في منطقة سموحة، وعلى أثرها نُقل إلى المستشفى.

وأكملت «2018»، الأيام الأولى منها، بحريقتين: إحداهما بإحدى عربات الترام في منطقة سبورتنج، دون وقوع خسائر، والأخرى في منطقة سيدي بشر، وكوارث جراء الحالة الجوية الغير مستقرة في أماكن متفرقة أبرزها «طريق الجيش»، مما أدى إلى سقوط لافتات إعلانية وبعض شرفات المنازل، والتي على أثرها تحطمت العديد من السيارات. وتحرك، بالضافة إلى ذلك كشك من أعلى كوبري ستانلي وأعاق حركة السيارات.

وفي حادثة أخرى، قطعت رأس أحد العمال، سكندري الأصل، في إحدى مصانع البسكويت والشوكولاته المصرية الشهيرة بالإسكندرية، جراء إنتظاره لمصعد المصنع المتهالك.

وتداول موقع التواصل الاجتماعي أخبارا على لسان الأرصاد تحذر فيها من النزول لصعوبة وخطورة الجو، فيما نفت الأرصاد تلك التحذيرات، وأوضح الدكتور أحمد عبد العال ـ رئيس هيئة الأرصاد أن هناك تحسنا تدريجيا في درجات الحرارة مع تقدم ساعات النهار، على أن يستمر التحسن حتى غدا السبت.

وتسببت، تلك البداية لعام «2018» في قلق أهالي الإسكندرية بشأن توالي الحوادث حتى اليوم الخامس من العام الجاري، وعلى وجه الخصوص ما تم تداوله من الحساب الشخصي لـ«محمد حسن» الشاب المفقود بالبحر، حيث كان يكتب ما يشبه لما حدث له وطريقة موته.

وعلق البعض بـ«اللهم أرفع غضبك عنا، استغفروا ربنا كتير»، وعلق آخرين بـ«لا حول ولا قوة الا بالله».











التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *