Skip to content
«برلمانية المحافظين» تتقدم بقانون الباعة الجائلين
Image processed by CodeCarvings Piczard ### FREE Community Edition ### on 2016-04-14 13:33:09Z | |

كتبت ـ شروق الإدكاوي:

أعلنت، رئيس الهيئة البرلمانية لحزب المحافظين ـ النائبة هالة أبو السعد، اليوم الثلاثاء، الإنتهاء من مشروع قانون تنظيم أعمال الباعة الجائلين، وستتقدم به اول جلسة برلمانية، وتتقدم بهذا القانون لأن الحكومة لم تهتم فى يوم من الأيام بالفئات المهمشة سواء كانوا من المناطق العشوائية، ويمارسون عمل حر يستطيعون من خلاله توفير قوت يومهم، وكانت الحكومة السابقة حكومة خاصة لرجال الأعمال، وتشرع لهم القوانين بل وتغير في القوانين الموجودة لكي تتلائم مع طلباتهم، وأما الفقراء والمهمشين ومنهم الباعة الجائلين الـ6 مليون مواطن، ولا يهتم أحد بأوضاعهم وأستقرارهم فهم مواطنين لهم حقوق وأهم حق لهم هو حق البيع والترخيص.

وأردفت «أبوالسعد»، إن إنخفاض مستوى المعيشة وأرتفاع معدلات الفقر في مصر، وأصبح الفقراء يمثلون حوالي 48%، فإن وجود الباعة الجائلين أمر هام وضروري في توفير السلع أو بعض خدمات لفئات عريضة من الشعب، وأنخفاض تكلفة ما يتم بيعه من السلع أو خدمات لتتماشية مع أمكانيات الطبقات الفقيرة.

وأوضحت «أبوالسعد»، أن فرص الإنحراف والإتجاه إلى التطرف والارهاب أو تجارة المخدرات والممنوعات والبلطجة، وسوف تزداد إذا لم تراعى مجموعة من السياسات تقنين الوضع الذي يحمي المجتمع من المخاطر، كما أن حقوق الانسان والمواطن في السكن والعمل ينصب أيضًا على البائع المتجول في أنه تكون هناك مجموعة من السياسات تعطيه حق من الحقوق الضرورية له وهو حق البيع وحق الترخيص وحق العمل، والسياسات المتوزانة مع القوانين والأعراف الدولية أمر حتمي وضرورى، ولابد من وضع مجموعة من السياسات التي تؤهل وتشجع وتجذب تلك الفئة إلى القطاع الرسمي للدولة الأمر، ويساعد على دمج هذه الفئة ضمن الإطار العام للإقتصاد، وتكون تلك المجموعة المقترحة من السياسات هدفها جذب وجباية الأموال من الباعة الجائلين لتطوير وتنظيم وتقنيين هذا القطاع.

وأكد «أبو السعد»، أن فلسفة القانون تعكس تلك الطموحات والآمال التي يمكن أن يحققها، ولم يكن ممكنا تحقيقها بدونه، وأنها تعكس الضرورات الكاشفة للحاجة للقانون، ومفهومه البسيط مجموعة من القواعد المجردة تطبق على الناس دون النظر لدواتهم، وبذلك يستهدف أي قانون في مضمونه العدالة والمساواة والشعور بالأمن والأمان ويوفر الاستمرار والاستقرار ويطبق مبادئ حقوق الإنسان، وفيما يخص الباعة الجائلين فأنه يقنن الحق في البيع، وإقرار أن رعاية الباعة الجائلين وتقنين وضعهم وحماية حقوقهم وتعريفهم بواجباتهم هي هدف وطني إستراتيجي، وتوفير البيئة القانونية الصالحة والمواتية لإقامة واستمرار واستقرار العمل للباعة الجائلين ومكونات هذه البيئة التنظيمية والإدارية والتيسيرات القانونية والمساعدة الفنية سياسات الدعم والحماسة لحماية هذا القطاع الهام، وتعميق فكر النشاط الحر وثقافة العمل الخاص الذي يعتمد على النفس في توليد فرص العمل وتشجيع المبادرات الفردية والذاتية توجيهات، وتساندها الدولة والأجهزة والمحليات وتروج لها وتحفزها في أطار القانون، ويراعي القانون استثمار الأماكن المتاحة والمناسبة في عواصم المحافظات، وفي القرى والمراكز المجمعة وأسواق اليوم الواحد أو تخصص شوارع محددة لأيام محددة لسلعة محددة.

Comments

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *