التخطي إلى المحتوى
وكيل اقتصادية البرلمان: «كيف يتم سرقة شحنة بطاريات أول محمول مصري الصنع؟!»

كتب – جلال الدين محمد:

وجه، وكيل اللجنة الاقتصادية بالبرلمان – النائب محمد علي عبد الحميد، أمس الأحد، سؤالاً إلى وزيري النقل والداخلية عن كيفية سرقة شحنة بطاريات أول محمول مصري الصنع.

وعبر «عبد الحميد» عن تعجبه قائلاً: «ألا تستطيع الحكومة تأمين الشحنات الواردة إلى مصر، وهل سرقة الشحنة بالكامل أمر يمر دون حساب؟، وكيف يتم سرقة الشحنة من إحدى الموانئ المصرية؟، وهل هذه السرقة تهدف لتوجيه ضربة لأهم مشروع قومي مصري».

ولفت «عبد الحميد»، إلى ما أعلن عنه رئيس مجلس إدارة شركة «سيكو» المنتجة لأول هاتف محمول مصري – المهندس محمد سالم، عن عدم قدرة الشركة على طرح الهاتف المحمول في الأسواق قبل نهاية العام الجاري.

وذكر «سالم» أن ذلك يأتي بسبب سرقة الشحنة الأولى من البطاريات، والتي كانت تتكون من 15 ألف بطارية، بعد خروج الشحنة من ميناء دمياط، في طريقها للمصنع بمحافظة أسيوط.

وتابع «عبد الحميد» تعبيره عن تعجبه بقوله: «15 ألف بطارية يتم سرقتها في غفلة من شرطة الموانئ، وفي غفلة من الجهات الأمنية ومن كل الأجهزة الشرطية!».

وتسائل «عبد الحميد» عن إما كان هدف هذه السرقة هو تعطيل أهم مشروع قومي مصري – وفقاً لقوله – أم أنه يرسل رسالة سلبية، ومن كان يعلم بقدوم الشحنة ثم رتب لسرقتها ؟

واختتم «عبد الحميد» حديثه بالمطالبة بفتح تحقيق موسع، حول هذه السرقة.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *