التخطي إلى المحتوى
وزير التعليم الأسبق: «الطباعة الثلاثية» ستُغني عن التبرع بالأعضاء البشرية

كتبت ـ بسنت محمود:

قال، وزير التربية والتعليم الأسبق ـ الدكتور يسري الجمل: إن الطباعات الثلاثية تتم في كل نواحي النشاط، وأهمها التطبيقات الطبية، فهى مهمة فى عدد من التركيبات أو العظام أو الأسنان، فهناك الكثير من البحوث التي تجرى في هذا الأمر، والعالم كلة ينتظر هذا اليوم الذي لن يكون فيه متبرعين، بل إن الأجهزة التى يحدث بها نوع من الخلل يمكن تعويضها من خلال الطباعة الثلاثية البيولوجية، والتي هي مسار اهتمام عدد كبير من الأبحاث بالعالم بأكمله، وهذا يعطي بعدًا كبيرًا للتطبيقات الطبية في هذا المجال.

وأضاف «الجمل»، في تصريحات خاصة لـ«المدار»، على هامش مؤتمر «تكنولوجيا المعلومات والاتصالات في حياتنا»، والذي عقد اليوم السبت، في كلية التجارة بجامعة الإسكندرية، إن الجزء الذي يتم فيه إجراء بحوث وواعد جدا، هو خلق أجهزة تعويضية للإنسان من خلايا الإنسان نفسها، حيث تبدأ من الخلية عملية تشكيل لهذا العضو حتى لايكون محتاج لعملية نقل من متبرع، ولكن من خلال الخلايا الخاصة به يتم تشكيل عضو للإنسان.

وأوضح «الجمل»، أن هذا المؤتمر هو السابع لتكنولوجيا المعلومات والاتصالات في حياتنا، والذي يجمع كل الاطراف المهتمة بالاتصالات وتكنولوجيا المعلومات من باحثين وأكاديميين إلى جانب الصناعة، وأيضا كل المتخصصين في هذا المجال، وهذا مايتم في هذا المؤتمر على مدار ثلاثة أيام، مع شعبة الحاسبات في الغرفة التجارية، والتي أصبحت تحت مسمى الاقتصاد الرقمي؛ لنقل كل مايتعلق بالنواحي الأكاديمية إلى النواحي الصناعية، ثم بعد ذلك تساهم في خلق شركات جديدة للشباب وفرص عمل في مجتمع المعلومات.

وأشار وزير التربية والتعليم الأسبق، إلى أن هذا العام يشهد تعاون بين كلية التجارة جامعة الإسكندرية وبين كلية الهندسة جامعة الإسكندرية، في هذا المجال لأول مرة؛ وذلك لأن قسم الحاسبات بكلية الهندسة هو من أول أقسام الحاسبات على مستوى الجمهورية؛ فكان من الضروري أن يتم هذا التعاون من ناحية نظم المعلومات ومن ناحية هندسة الحاسبات، فهذا يعطي عمقًا كبيرًا في الموضوعات المثارة في هذا الشأن.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *