التخطي إلى المحتوى
«الحب الحقيقي»

بقلم – غادة عبده:

الحب الحقيقي هو دهرك وسندك من الايام لا يفرقه أي ماديا، حبك هو سندك فى مرضك وفي كل محن الحياة، مهما حدث لك حبيبك سيفديك بروحه، لكن لو ارتبطت بشخص عادي سيتخلى عنك مع أول محنة؛ لغياب أهم رابط في الحياة عنكم، رباط القلوب رباط تلاقي أرواحكم، رباط لا تهزمه ظروف ولا مرض ولا مصائب ولا فوارق.

لو حبيت بصدق لن يهمك غير أن تكون لحبيبك وهو يكون لك، وسوف تتحدوا أي ظروف ومصاب، إذا كنتوا بتحبوا بصدق لن تتخلوا عن بعضكم، الحب الحقيقي هو القادر على الصمود طوال العمر؛ لانه حب لم يبنى على منطق وماديات وحسابات، لانه لو تم بناءه على حسابات يسمى أي مسمى آخر غير الحب.

الحب الحقيقي هو ان يكون حولك مليون شخص يتمناك وانت لا ترى غير حبيبك، عينيك وقلبك خاليين ممن سواه، لو أمامك مليون بنت وبتحب لن ترى غير حبيبتك، وهتبعد عنهم كلهم علشانها لانك لا تحتمل رؤيتها قلقة أو تشك فيك أو محتارة؛ لأن سعيك سيكون من أجل راحتها، وستثبت أنك بعت الدنيا كي تشتريها هي، وتحافظ على قلبها، لا أن تجرحه أو تبكيه.

الحب الحقيقي أن تخلص لها فى غيابها مثل وجودها وأكثر، إخلاصك نابع من حبك لها وليس خوف لكن حب ووفاء، الحب الحقيقي أن لا تقدر على رؤية حبيبك مع غيرك، مهما كانت الظروف والمصاب، لا تقدر على أن تتخلي عنه؛ لانك وقتها ستشعر بأنك تتخلى عن روحك عن نفسك، ستشعر أن فى بعدك عنه أن روحك تسحب منك أنك بتموت رغم انك مازلت على قيد الحياة.

الحب أن تتغير من أجل أن تصل للتفاهم التام مع من تحب، وأن كل منكما يعمل على التخلي عن كل التصرفات التى تزعج الطرف الآخر، والوصول للحد الأقصى من التفاهم معا، فالحب يصنع المعجزات، وكل منا يستطيع تغير عيوبه بقوة الإرادة والحب من أجل إسعاد الحبيب، فالحب بيت تم تأسيسه على التفاهم والاحترام المتبادل، والقناعة التامة أن الحبيبان شخص واحد، فلا يوجد بينهما أنا وأنت، ولكن نحن شخص واحد كلانا يكمل الآخر.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *