التخطي إلى المحتوى

أثينا (أ.ش.أ)

شارك عشرات الآلاف من سكان اليونان فى تجمع سلمى مهيب، احتجاجا على خطة التقشف فى وسط العاصمة “أثينا”، وذلك بدعوة من حركة مقاومة على شبكة الانترنت تسمى “الساخطون”.

وقالت الشرطة اليونانية – حسبما ذكرت قناة “فرانس 24” الإخبارية اليوم (الاثنين) – إن أكثر من 50 ألف شخص توجهوا إلى ميدان “سينتاجما” أمام مبنى البرلمان مرددين هتافات “لصوص، لصوص”، فى إشارة إلى النواب والحكومة.

وأضافت القناة، أن هذا التجمع يأتى فى اليوم التالى لابرام اتفاقية بين رئيس الوزراء “جورج باباندرو” والدول الدائنة من أجل مد أجل سداد الديون، فى مقابل فرض مراقبة على  الانفاق وتضحيات جديدة فى الميزانية اليونانية.

وأوضحت القناة، أن هذا التجمع يعد الأكبر فى أثينا منذ بداية احتجاجات هذه الحركة اليونانية منذ عشرة أيام، حيث حمل المتظاهرون الأعلام اليونانية والأسبانية والبرتغالية والتونسية والأرجنتينية، وأكدت القناة أن المتظاهرين رفعوا لافتة فى الميدان كتب عليها “لديكم المرض ولدينا الحل: الثورة”.

وفى سياق متصل، احتشد 3000 شخص فى مدينة “سالونيك”، المدينة الثانية لليونان (شمال)، وذلك ردا على دعوة أوروبية عبر الشبكات الاجتماعية وتجمعات فى ميادين كبرى المدن فى أوروبا.

وكان اليونانيون قد أطلقوا لقب “الترويكا” على ممثلى ثلاث مؤسسات، هى “الاتحاد الأوروبى والبنك المركزى الأوروبى وصندوق النقد الدولى، والذين قدموا فى مايو عام 2010 قرضا يقدر ب 110 مليارات يورو فى إطار مساعدات لليونان، التى تعد على مشارف الإفلاس.

يذكر أن اليونانيين ليس لديهم ثقة فى نظامهم السياسى المتهم بالمسئولية عن سوء الإدارة، الذى أوصل اليونان إلى حالة شبه إفلاس وقرار مهين للجوء إلى المساعدات الدولية.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *