الاسعاف رفضت نقل صحفى للمستشفى بعد اضرابه عن الطعام بنقابة الصحفيين

الاسعاف رفضت نقل صحفى للمستشفى بعد اضرابه عن الطعام بنقابة الصحفيين
large_33176

 

 

 

 

 

 

 

 

 

كتبت- ايمان مصطفى

6/6/2011

رفض العاملين بمرفق الإسعاف نقل الزميل ماهر أبو الفضل إلى المستشفى لتلقى العلاج اللازم على اثر إصابته بإعياء شديد و هبوط حاد في الدورة الدموية بسبب الإضراب عن الطعام 4 أيام متواصلة مساء أمس، بعدما انضم للمضربين من صحفي جريدة المال.

وتعلل المسعفون بان تكرار نقل حالات المضربين من النقابة إلى المستشفى قد يعرضهم للمسائلة “على حد تعبيرهم”، و قد عاد للاعتصام اليوم ماهر أبو الفضل بعد تلقى الإسعافات الأولية اثر إصابته بهبوط حاد في الدورة الدموية و ارتفاع نسبة الأسيتون في البول، فيما دخل زميلان جدد في الإضراب عن الطعام أمس .

وقالت أيمان عوف قائدة اعتصام صحفي المال أن الأمر تسبب في توافد عدد من الصحفيين النقابيين – اليوم – على مقر اعتصام صحفيو جريدة المال بنقابة الصحفيين تضامناً معهم، مشددين على ضرورة الضغط على مجلس النقابة لنيل حقوقهم فى الحصول على العضوية.

وتابعت عوف أن صحفي المال البالغ عددهم 60 صحفي بجريدة المال اعتصامهم لليوم الـ16 على التوالي بمقر نقابة الصحفيين ،بينما سجل الإضراب التدريجي عن الطعام يومه الـ13، وهو الأمر الذي نتج عنه سقوط العديد من الصحفيين جراء استمرار الإضراب عن الطعام ، وذلك احتجاجا على تعسف مجلس نقابة الصحفيين و لجنة القيد في إدراج أسمائهم ضمن قوائم العضوية الجديدة.

وأكدت بهيجة حسين رئيس قسم المحافظات بجريدة الأهالي، التي جاءت لمقر اعتصام صحفيو جريدة المال بالنقابة للتضامن مع قضيتهم، مشددة على ضرورة مواصلة الضغوط على مجلس النقابة للحصول على العضوية التي طالما منحت لغير العاملين بالمهنة و حرم منها الصحفيين الجادين.

وتحت عنوان “دعوة للتحرك الفوري ..حياة في خطر” طالبت العديد من المنظمات الحقوقية نقابة الصحفيين أمس بالعمل الفوري على إنهاء أزمة صحفيو المال الذين استمر اعتصامهم بمقر النقابة طوال 16 يوماً و الإضراب عن الطعام طيلة 13 يوماً ،الأمر الذي يهدد حياتهم بالخطر.

و أكدت المنظمات في بيانا أمس أن مثل تلك الإحداث ليست الأولى من نوعها ،لاسيما و أن نقابة الصحفيين اعتادت على مدار السنوات الماضية على تحجيم عمليات القيد داخل نقابة الصحفيين و ذلك في ظل النظام السابق خاصة و إن هذا النظام دائما ما كان يسعى لضمان سيطرته على نقابة الصحفيين ،وهو الأمر الذي يجب إن يتغير برمته في أعقاب ثورة الخامس و العشرون من يناير .

وأعلنت 5 منظمات موقعة على البيان الذي أرسلت نسخة منه إلى أعضاء مجلس النقابة، عن تضامنها الكامل مع صحفي جريدة المال، مطالبة بضرورة قيام مجلس نقابة الصحفيين بالبدء في مفاوضات حقيقية مع المعتصمين بمقر النقابة، و كذلك قيام المجلس بتعديل لائحة القيد بما يمكن الصحفيين المصريين من القيد بنقابتهم بقوة القانون دون الحاجة لاجتهدات من لجان قيد، و ذلك لتغيير سياسة لجنة القيد المتعسف تجاه قضايا القيد بالنقابة ،إلى جانب ضرورة فتح مجلس نقابة الصحفيين حواراً موسعاً مع الصحفيين المصريين و المهتمين بشئون الصحافة و حرية الرأي و التعبير لوضع قانون جديد منظم للصحافة في مصر عوضاً عن القانون الحالي 96 لسنة 1996 م .
وقال عادل فخرى دانيال رئيس حزب الاستقامة أنه متضامن بشكل كامل وكلى مع أبناءه من صحفي جريدة المال، وانه سيحاول التدخل لدى المجلس الأعلى للقوات المسلحة لإنهاء المشكلة إذا كلفه الصحفيون بذلك بشكل رسمي.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *