جامعة الإسكندرية تعلن مسؤوليتها تجاه طلاب بيروت، وتصرح جامعة بيروت أصبحت كيان غير قانونى

جامعة الإسكندرية تعلن مسؤوليتها تجاه طلاب بيروت، وتصرح جامعة بيروت أصبحت كيان غير قانونى
جامعة الاسكندرية

 

 

كتبت- سلمى خطاب:

أصدرت جامعة الإسكندرية بياناً توضح فيه موقفها تجاه ما نشرته جامعة بيروت فرع الإسكندرية فى الصحف، من أن جامعة الإسكندرية أجلت امتحانات الطلاب المقيدين بها.

وأوضحت جامعة الإسكندرية أن المعلومات التى تنشرها جامعة بيروت مغلوطة وتأتى في سلسة فصم عرى العلاقة بين الجامعتين ، تلك العلاقة التى استمرت نحو خمسين عاماً كانت تنظمها اتفاقيات تتجدد كل خمس سنوات وانتهت آخرها فى 31/8/2011 ، ورغم المحاولات المستمرة لجامعة الاسكندرية لتجديد الاتفاقية حتى تستمر العملية التعليمية لفرع الجامعة بالإسكندرية ـ فإن مجلس أمناء وقف البر والاحسان ـ المشرف على جامعة بيروت العربية ـ رفض ذلك مراراً وتكرارًا، وتعلَّل بحجج واهية بهدف فصم أواصر العلاقة بين الجامعتين ، وللأسف الشديد ساعد على ذلك مطالب شخصية من رئيس جامعة بيروت العربية السابق و الذى إنتهت مدة رئاسته الأصلية ـ وهى أربع سنوات تم مدها إلى سن المعاش ، غير أنه طالب بمدها مرة أخرى أربع سنوات ، وهو أمر مخالف للقوانين المصرية حيث رفضه وزير التعليم العالى الأسبق دكتور هانى هلال والسابق دكتور عمرو عزت سلامة والحالى دكتور معتز خورشيد ـ وذلك فى الواقع أساس المشكلة فى ظاهر الأمر .

وأضاف البيان أن ما يسمى فرع جامعة بيروت بالاسكندرية ، هو كيان تعليمى اتفقت الجامعتان على تكوينه ليواصل الطلاب دراساتهم به وفق الاتفاقيات السابقة ، ومن المنطقى أنه بعد انتهاء الاتفاقية المعمول بها بين الجامعتين بناء على رغبة وقف البر والاحسان ببيروت ـ فإن وجود هذا الكيان المسمى عرفاً فرع جامعة بيروت العربية فى الاسكندرية ـ وجود غير قانونى لجامعة أجنبية خاصة ، ولم يعد من حقها المطالبة باستمرار الخدمات التعليمية والأكاديمية لطلابها المقيدين بها كما كان معمولاً به من قبل .

ورغم كل ذلك فإن جامعة الاسكندرية ـ ومنذ أكثر من أربعة أشهر ـ وافقت على إعارات العام الدراسى الجديد 2011/2012 لجامعة بيروت العربية ـ تأكيداً لحسن النوايا تجاه الجامعة استصحاباً للدور النبيل الذى بدأته منذ نصف قرن ودعمها الدائم لجامعة بيروت العربية حتى فى أحلك الظروف التى مر بها لبنان الشقيق وعلى الأخص إبان الحرب الأهلية التى استمرت خمسة عشر عاماً .

وأضاف البيان أنه على الرغم من الخطوات التصعيدية المستفزة من جمعية وقف البر والإحسان لجامعة الاسكندرية ، وبمساعدة من بعض ضعاف النفوس الذين لا يهمهم مصلحة الوطن ولا الجامعة ـ فإن مجلس جامعة الاسكندرية قد اضطلع بمسئولياته تجاه الطلاب المقيدين بالفرع بالاسكندرية ، وسمح بندب عدد من الموظفين وأعضاء هيئة التدريس  بالقدر اللازم لعدد الطلاب ، وذلك لاستكمال امتحانات الدورة الثانية التى أجلتها جامعة بيروت العربية دون مبرر أو سبب جوهرى يدعو لذلك ودون إخطار مسبق بهذا القرار .

وأعربت الجامعة عن أسفها من أن تدعي إدارة جامعة بيروت العربية أن جامعة الاسكندرية تحول دون إجراء امتحانات الطلاب بها رغم علمهم ـ علم اليقين ـ أنهم السبب فى ذلك من خلال تخليهم عن اتفاقية التعاون بين الجامعتين ، واهدار قيم جامعية على امتداد العام السابق عندما رفضوا تلبية دعوات متكررة من السادة وزراء التعليم العالى ، ومن مجلس جامعة الاسكندرية للنظر فى تجديد الاتفاق بين الجامعتين ، رغم ادعاء إدارة الجامعة الحالية بأن مجلس أمناء وقف البر والإحسان حريص على استمرار العلاقة مع جامعة الاسكندرية، وتسائلت الجامعة لماذا تم اختزال تلك العلاقة فى شخص رئيس للجامعة انتهت مدته بسبب بلوغه سن المعاش ويستميت فى استجداء سنوات أربع بالمخالفة للقوانين المصرية المعمول بها فى هذا الشأن .

وتعهدت جامعة الإسكندرية بمسؤوليتها الكاملة تجاه الطلاب المصريين المنتمين للجامعة العربية حرصاً على مصلحتهم ووضعهم القانونى، وحتى لا يضار أحد من الطلاب.

التعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *